سعوديات يشاركن للمرة الأولى في العمل الإغاثي

شاركت أربع سيدات سعوديات للمرة الأولى في العمل الإغاثي، وذلك من خلال تواجدها، ضمن وفد مركز الملك سلمان للإغاثة الذي زار مخيمات اللاجئين الروهينغا للوقوف على الجهود الإنسانية التي تبذلها السعودية من داخل المخيمات.

 

شاركت أربع سيدات سعوديات للمرة الأولى في العمل الإغاثي، وذلك من خلال تواجدها، ضمن وفد مركز الملك سلمان للإغاثة الذي زار مخيمات اللاجئين الروهينغا للوقوف على الجهود الإنسانية التي تبذلها السعودية من داخل المخيمات.

حيث اطلعن على جوانب من معاناة أكثر من مليون شخص من الروهينغا يفتقدون احتياجاتهم وحقوقهم الأساسية مثل الرعاية والتعليم.

ووقّع مركز الملك سلمان بن عبد العزيز للإغاثة والأعمال الإنسانية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اتفاقية تعاون بقيمة 3 ملايين دولار، لتقديم المساعدات الطارئة للاجئين الروهينغا في بنغلاديش، وتشمل توفير المأوى لآلاف اللاجئين الروهينغا.

ومثّل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في توقيع الاتفاقية الدكتور عبد الله الربيعة المشرف العام على المركز، ومن مفوضية اللاجئين خالد خليفة الممثل الإقليمي لدى دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال الدكتور عبد الله الربيعة رئيس المركز: «منذ أن صدر الأمر الملكي بتخصيص 20 مليون دولار لإغاثة لاجئي الروهينغا، أنشأ مركز الملك سلمان عدداً من المشروعات الإغاثية بهدف الاستجابة للحالات الإنسانية الأكثر إلحاحاً للاجئين الروهينغا، وذلك بالتعاون والتنسيق الوثيق مع كل من مفوضية اللاجئين وحكومة بنغلاديش».

وفي هذا الصدد، أشارت الإعلامية سمر المقرن إلى أنها سافرت من الرياض إلى دكا الثلاثاء الماضي، وتعود اليوم بسمر مختلفة إذ دخلت حالة عميقة من التفكير ووقفة مع النفس ونظرة للحياة بطريقة مختلفة تماما، إلى جانب الشعور بالفخر تجاه نصرة المملكة لهؤلاء المستضعفين.

وعن خلفية هذا التجربة تقول المقرن: «بمجرد وصولنا واقترابنا من اللاجئين، لمسنا فرحتهم ومشاعرهم الفياضة تجاهنا، تأثرنا كثيراً ونحن نرى سعادتهم واستوقفتني كثيرا مشاعر الأطفال، وإقبالهم علينا بسعادة غامرة».

ويبلغ عدد المستفيدين من المشروع 1680 طالباً بتكلفة 361 ألف دولار، فيما يهدف المشروع إلى تقديم الخدمات التعليمية والتربوية للطلاب من الأقلية الروهينغا الموجودين في ماليزيا، من خلال تدريسهم القرآن الكريم واللغة العربية ومهارات الحاسب الآلي والعلوم والرياضيات بالإضافة إلى تعزيز العملية التعليمية والصحة النفسية لديهم.

وشدد مراقبون على ضرورة تعزيز الوعي لدى المرأة السعودية بأهمية العمل التطوعي، وأهميته في تفعيل دور المرأة مجتمعياً.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *