أكاديميون: الحجاب هوية حضارية ورسالة قيمية

قال الأكاديمي الكويتي د. علي السند إن الحجاب هوية حضارية ورسالة قيمية وله ضوابط وقوانين، مؤكدا أن زي المرأة ذو رسالة للناس، وأن الحجاب رمز لفكرة وليس رمزا لواقع، مرجعا الحديث عن موضة خلع الحجاب الآن إلى الإعلام الذي يصور المرأة على أنها جسد

 

قال الأكاديمي الكويتي د. علي السند إن الحجاب هوية حضارية ورسالة قيمية وله ضوابط وقوانين، مؤكدا أن زي المرأة ذو رسالة للناس، وأن الحجاب رمز لفكرة وليس رمزا لواقع، مرجعا الحديث عن موضة خلع الحجاب الآن إلى الإعلام الذي يصور المرأة على أنها جسد.

وفي ملتقى “الحجاب بين الهوية والحرية” الذي نظمه مركز مسار للفكر والحوار، أشارت د. سعاد البشر إلى الكثير من الأسباب التي تؤثر في شخصياتنا من سموم دخلت علينا وقامت بغسيل للمخ بشكل منظم ومؤثر، وأهم الأسباب الاعلام الذي تأثر به الجيل الحالي بلا حدود، حد قولها.

وأكدت أن الغزو الفكري غير تفكير البنات والسيدات، أيضا وسائل التواصل الاجتماعي والمدرسة والمجتمع وغيرها، متسائلة: هل المرأة المحجبة مثل المرأة غير المحجبة وهل المرأة المنتقبة مثل غير المنتقبة؟

وقالت د. سعاد إن الحجاب يحمي المرأة أكثر من غيرها، مشيرة إلى سبب آخر وهو التفكير السقراطي، كأن تقول المرأة اريد التحرر من القيود، ومفاهيم أخرى تغيرت.

وقالت د. عروب الرفاعي في محاضرتها «حديث حول الحجاب» إن الكلام عن الحجاب والسفور ليس جديدا ولكن الجديد أن سلسلة من المشهورات قمن بنزع حجابهن في فترة زمنية متقاربة فتحول إلى ظاهرة، متسائلة: هل المرأة مستهدفة؟

وأكدت أن الحجاب اختيار وليس إجبارا، وتساءلت بالقول: لماذا يحق لإنسانة أن تفخر بلباس من علامة تجارية مميزة ولا يحق للمسلمة أن تعتز بحجابها؟

وأضافت الرفاعي أن الحجاب يعكس اختلاف الثقافة ولا يعني تهديد أو إلغاء أحد، كما أن الإسلام يمنع لباس الشهرة والحجاب موحد ويتناسب مع ثقافة كل بلد، والحجاب يعني أنني غير لا ضد.

ويرى مراقبون أهمية تعزيز الوعي في جانب الهوية، وضرورة الاستجابة للاحتياجات الأساسية للمرأة، وليس مجاراة الغرب بأمور لا تراعي اختلاف الثقافات وخصوصياتها.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *