ورشة عمل حول المرأة المتميزة في العمل

أقيمت ورشة عمل تحت عنوان “المرأة المتميزة في مكان العمل”. وركزت الورشة على آليات إلهام وتمكين المرأة في مكان العمل من خلال استعراض أهم الأدوات والمهارات التي تساعدها على تجاوز التحديات التي تواجهها بالإضافة إلى تحفيزها على إطلاق العنان لقدراتها وامتلاك المهارات القيادية اللازمة.

 

أقيمت ورشة عمل تحت عنوان “المرأة المتميزة في مكان العمل”. وركزت الورشة على آليات إلهام وتمكين المرأة في مكان العمل من خلال استعراض أهم الأدوات والمهارات التي تساعدها على تجاوز التحديات التي تواجهها بالإضافة إلى تحفيزها على إطلاق العنان لقدراتها وامتلاك المهارات القيادية اللازمة.

وتضمنت ورشة العمل التي أقيمت في العاصمة أبو ظبي، جلسة نقاشية تطرقت إلى كيفية مواجهة بعض التحديات التي تعترض مسيرة المرأة المهنية وطرق تحويل تلك التحديات إلى محفزات للنجاح والإبداع.

وأكدت نورة سيف مديرة إدارة قسم المواهب في إحدى الشركات، أنه لا يمكن للمرأة أن تكون ناجحة في عملها إذا لم تكن سعيدة في حياتها الشخصية.

مضيفة: “لذا عليها أن توجد توازناً بين النجاح العملي وبين السعادة الشخصية كما أن المرأة التي تسعى إلى تحقيق التميز لابد لها من البحث عن الفرص واقتناصها ويجب عليها التخطيط لمسارها الوظيفي وخلق الفرص لنفسها”.

من جهة أخرى، دعت أسماء الزعابي محلل أول في شركة أبو ظبي الوطنية السيدات إلى الوثوق بقدراتهن وإمكانياتهن والعمل على اقتحام المجالات الجديدة، مؤكدة أن المرأة أبدعت في معظم المجالات التي خاضتها.

وفي الورشة، تكلمت مديرة إدارة الأداء الوظيفي في مجلس إماراتي اقتصادي منى أحمد تكلمت حول تجربتها العملية والمهنية، مؤكدة أن المرأة بشكل عام لديها العديد من الصفات المتميزة التي تؤهلها لتبوؤ مختلف المناصب الإدارية وتولي القيادة في مختلف الإدارات والمؤسسات والشركات.

وإذا ما أرادت المرأة أن تتميز في عملها فعليها أن تتعلم كيف تنصت فالإنصات هو الفرصة الحقيقية للتعلم كما أن تميز المرأة لا يكون في الوظيفة والعمل فقط بل في جميع نواحي الحياة المختلفة فهي تمثل نصف المجتمع وهي الأم التي تربي الأجيال وتزرع القيم الراقية والمفاهيم الوطنية في نفوس أبنائها، حد قول منى.

تجدر الإشارة إلى ضرورة رفع قدرات المرأة في مجالات الأعمال التي تفعل وجودها في المجتمع، وتبني برامج من شأنها العمل على تنمية مواهبها وإبداعاتها في مختلف المجالات.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *