خليجيات شاركن في “قافلة الضمير” الدولية

شاركت نساء خليجيات في قافلة الضمير التي انطلقت من مدينة إسطنبول التركية قبل أيام، بهدف إسماع صرخات السوريات المعتقلات بشكل غير قانوني في سجون النظام السوري، بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة.

 

شاركت نساء خليجيات في قافلة الضمير التي انطلقت من مدينة إسطنبول التركية قبل أيام، بهدف إسماع صرخات السوريات المعتقلات بشكل غير قانوني في سجون النظام السوري، بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة.

ومن أبرز الشخصيات النسائية الخليجية المشاركات، الناشطة القطرية آسيا وحيد آل ربيعة، وسنان الأحمد من الكويت، ومن دولة الكويت أيضا الإعلامية والناشطة في العمل الإنساني والتطوعي مها القلاف، والناشطة مريم سوائي التي قالت إن “أقوى صوت في العالم هو صوت النساء”، وأضافت: “اليوم أتيت إلى هنا من أجل النسوة (السوريات)، وفخورة بوجودي هنا”.

ووصلت قافلة الضمير، التي تشارك فيها نساء متطوعات من 55 بلدا، والتي تضم أكثر من ألفي ناشطة من نساء العالم، إلى آخر محطاتها في مدينة هاتاي الحدودية مع سوريا.

وكانت قافلة الضمير قد انطلقت من إسطنبول، تحت شعار “أنقذ المرأة أنقذ الإنسان”، مروراً بمدن سكاريا، وأنقرة، وأضنا، لتصل إلى مدينة هاتاي على الحدود السورية في اليوم العالمي للمرأة.

وأطلقت المشاركات في القافلة، هتافات منددة بالنظام السوري، وطالبن بإطلاق سراح المعتقلات والكف عن تعذيبهن وضرورة محاسبة من يقوم بتلك الجرائم. وحث المجتمع الدولي على بذل المزيد من الجهود لتخليص السجينات السوريات من الاعتداءات التي يتعرضن لها في معتقلاتهن.

وتعليقا على القافلة، قالت علاء سروان: “لكل امرأة في العالم، وفي هذه القافلة لقنت العالم درساً في الإنسانية والتضحية والشجاعة والعطاء، علمته كيف أنه حين توجه المرأة عاطفتها تترك أثراً عميقا وحين تجند عقلها تلفت نظر العالم إلى قضيتها بذكاء ورقي”.

وعلى صفحتها في تويتر، قالت أم سامر: “هذه القافلة يجب أن تكون لها مثيلاتها تنطلق من عدة عواصم إسلامية ثم تتسع مسارها لتشمل عواصم عالمية، صوت المعتقلات يجب أن يدوي عاليا”.

وأكدت المشاركة فاطمة كارون (60 عاما) القادمة من جنوب إفريقيا، أن أكبر مساند للنساء هم بنات جنسهن، مؤكدة ضرورة أن يتم التعامل بضمير مع النساء في جميع أنحاء العالم.

وبادرت “هيئة الإغاثة الإنسانية” التركية، بتنظيم “قافلة الضمير” الدولية، بهدف تسليط الأضواء على قضية النساء المعتقلات في سجون النظام السوري منذ 7 سنوات، واللاتي يتعرضن لشتى أنواع التعذيب والاضطهاد الممنهج.

يشار إلى أن المشاركات في هذه المسيرة ينتمين لدول وأعراق مختلفة، ليؤكدن على أن انتهاك حقوق وإنسانية المرأة لا تتعلق ببلد أو قطر بل هي قضية إنسانية تستوجب تكاتف الجميع من أجل وقفها.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *