دعوة لإعداد مناهج تعليمية توضح أهمية دور المرأة

قالت الأكاديمية السعودية الدكتورة زينب الخضيري إن مشاركة المرأة في النشاط الاقتصادي تُعد من التحديات التي تواجه خطط التنمية في السعودية، مشددة على ضرورة إشراك المرأة في مختلف قطاعات المجتمع الإنتاجية والخدمية من أجل إحداث توازن في منظومة ثبات سوق العمل.

 

قالت الأكاديمية السعودية الدكتورة زينب الخضيري إن مشاركة المرأة في النشاط الاقتصادي تُعد من التحديات التي تواجه خطط التنمية في السعودية، مشددة على ضرورة إشراك المرأة في مختلف قطاعات المجتمع الإنتاجية والخدمية من أجل إحداث توازن في منظومة ثبات سوق العمل.

وأكدت أن المرأة تعاني من الإجحاف في المعاملة وكثرة المسؤوليات داخل المنزل وخارجها بمشاركتها بالعمل المنزلي من قبل الزوج والأولاد، فضلا عن محدودية ظروف العمل التي لا تسمح لها بالإبداع.

ودعت زينب وهي عضو هيئة التدريس في كلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة الملك سعود السعودية، إلى تغيير مناهج التعليم بإلغاء كل ما يحمل أفكارا ضد المرأة، ووضع مناهج توضح أهمية دور المرأة في المجتمع وأنها شريك للرجل.

وأضافت خلال ندوة بعنوان ”المرأة السعودية تطلعات وتحديات“ في منتدى ثقافي في السعودية، أن التغلب على تلك التحديات، يستدعي التحول في دور المرأة في المجتمع والذي يبدأ من التربية والتعليم وتصحيح الأفكار الخاطئة.

وطالبت بإعداد برامج مدروسة ومنظمة تسعى من خلال أهدافها إلى تمكين المرأة علميا ومعرفيا وثقافيا وتكنولوجيا، لمواجهة المتطلبات المعاصرة لتتوافق مع البيئة الاقتصادية الحالية، خاصة بعد دخول عالم اليوم في عصر تكنولوجيا المعلومات واقتصاد المعرفة، أصبحت الحاجة ملحة إلى موارد بشرية قادرة على التعامل مع الحاسوب ومعالجة البيانات.

وأكدت زينب أن زيادة نسبة تعليم المرأة تساهم مساهمة فعالة في زيادة مشاركة المرأة في القرار واستقلالها المادي.

ويرى مراقبون أهمية تعزيز الوعي المجتمعي بأهمية التعليم للفتيات، لانعكاس ذلك بشكل ايجابي على واقع أسرتها، ومن ثم المجتمع بشكل عام، فضلا عن كونه البوابة المهمة للمرأة لتفعيل دورها في المجتمع.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *