مجموعة 29 الطريق للإنسانية المتساوية

هذه المجموعة على أنها مبادرة مجتمعية تسعى إلى حل مشكلة البدون العالقة منذ أكثر من نصف قرن في دولة الكويت، اسم المجموعة مستمد من المادة 29 في الدستور الكويتي والتي تنص على أن : الناس سواسية في الكرامة الإنسانية، وهم متساوون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الدين أو اللغة

 

لا ينتقل المجتمع من مرحلة إلى مرحلة أفضل عبر القرارات السياسية، أو التشريعات القانونية فقط، بل يعتمد بشكل أساسي على الحراك المجتمعي والجهود المجتمعية الذي تمهد للتغيير، قد يتخذ الحراك المجتمعي شكل مؤسسات خيرية ذات النفع العام، وقد يكون أشبه بتجمع شبابي أو نسائي أو فئوي يسعى إلى إحداث تغيير إيجابي أو إيجاد حلول للمشكلة في المجال الذي يهتم بها، ونسلط الضوء هنا على تجربة رائدة على مستوى دول الخليج بدأت بمبادرات شخصية لثلة من النشاطات الكويتيات، اللائي سعين بشكل جاد إلى حل أحد المشاكل العالقة في الجانب الإجتماعي، التي لا زالت تمثل خطراً حقيقياً على بنية المجتمع الكويتي حتى اللحظة، اختيار هذه التجربة بالتحديد لمعرفة تلك الخطوة الإيجابية التي لم تقف أمام تحديات الواقع بل واصلت سيرها حتى بلغت مستوى الاعتراف الدولي، والهدف من تسليط الضوء هنا هو تعميم تلك التجربة على أكبر نطاق لتظهر لنا العديد من المبادرات والمجموعات والمؤسسات ذات النفع العام التي تتمكن من خلق تاثير حقيقي لسلطة المجتمع تجاه قضاياه.

ما هي مجموعة 29 ؟

في مقابلة على قناة bbc  تُعرف منى العبد الرزاق، عضو مؤسس في مجموعة  الــ 29 التطوعية الكويتية : هذه المجموعة على أنها مبادرة مجتمعية تسعى إلى حل مشكلة البدون العالقة منذ أكثر من نصف قرن في دولة الكويت، وتوضح أن اسم المجموعة مستمد من المادة 29 في الدستور الكويتي والتي تنص على أن : الناس سواسية في الكرامة الإنسانية، وهم متساوون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم في ذلك بسبب الجنس أو الدين أو اللغة، كما توضح سبب اختيار قضية البدون دون غيرها من القضايا هو أن هذه القضية أساسية، وينبغي الوقوف معها لأنها تحتوي كماً كبيراً من الانتهاكات، وتمثل خطراً على البنية الاجتماعية لدولة الكويت.

وتؤيدها الرأي أحد المُؤسِسَات للمجموعة الدكتورة رنا العبد الرزاق حين ذكرت : أن المجموعة تشكلت عبر جهود شخصية ومسؤولة من قبل مجموعة من السيدات المستشعرات أهمية وضرورة حل قضية البدون من أجل السلم المجتمعي، ووضحت في حديثها في ملتقى(حدم) حول عديمي الجنسية، بأن التفاعل في بداية الأمر أخذ شكل التعاطف، لكنه بمرور الوقت أخذ شكل المسؤولية نظراً لما تمثله هذه القضية من خطورة بالغة على السِلم المجتمعي، وتطبيق مبدأ المساواة، بدأت مجموعة 29 بست سيدات هن: د.شيخة المحارب، د.ابتهال الخطيب، د.رنا العبد الرزاق، منى العبد الرزاق، رنا الخالد، ولمى العثمان، لكنها توسعت حالياً لتشمل أكثر من 23 مؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني التي تعمل بشكل جاد على إيجاد حلول واقعية لمشكلة البدون .

في العمق

ترى منى العبد الرزاق بأن مشكلة البدون اتخذت منعطفاً حقيقياً نحو الأسوأ بعد غزو العراق للكويت وتحديدياً منذ 1986م ، بعد هذا التاريخ أصبح التعامل مع قضية البدون يقوم على أساس التخوين والشك، مما جعل التعامل مع هذه القضية يأخذ أمداً طويلاً واجراءات معقدة لا تعمل أبداً ولا تساعد على حل هذه المشكلة، وأشارت إلى أن عدد البدون وصل إلى 111.000 شخص يحرم من أبسط الحقوق الأساسية كحق التعليم والعمل والرعاية الصحية، ولا يملكون حق السكن أو التملك، كما أشارت إلى أن أبناء البدون يدرسون في مدارس معزولة، ويعيشون حياة معزولة ستعمل على المدى الطويل على خلق شق حقيقي في المجتمع.

من جانبها وضحت الدكتورة شيخة محارب عضو مجموعة 29 إلى أن التفاعل الحكومي من أجل حل القضية ضعيف للغاية، والدليل على ذلك أنه منذ تقديم التقرير الأول قبل خمسة أعوام، وتقديم التقرير الثاني هذا العام 2015 لم يتغير وضع البدون، وأشارت إلى أن الأسماء التي أشير إليها في التقرير الحكومي بأنها حصلت على الجنسية الكويتية، في حقيقة الأمر هم أبناء المطلقات والأرامل الكويتيات المتزوجات من غير كويتين، بينما لم يوجد أي تغيير حقيقي في ما يتعلق بقضية البدون في جانب الحقوق بشكل عام والتجنيس بشكل خاص، من جانبها وضحت الدكتورة رنا العبد الرزاق أن السبب الرئيسي في استمرار قضية البدون هو أن هناك قناعة حكومية في أن المشاكل تحل نفسها بنفسها، دون النظر إلى حقيقة تفاقم الأمور واستعصاء حلها بمرور الوقت.

وأكدت منى العبد الرزاق أن من أكبر المشاكل التي تواجه المجموعة هو عدم تفاعل منظمات المجتمع المدني مع قضية البدون، وعدم تفعيلها لدورها المطلوب تجاه المجتمع، وأشارت إلى أنه لا يوجد معايير واضحة تحدد آلية التعامل مع قضايا حقوق الإنسان في الدول العربية بشكل عام مما يجعل أخطاء هذا الملف تتكرر.

الرأي الآخر

توجد الكثير من الأراء المحلية والإقليمية والدولية التي تثمن الجهود التي تقوم بها مجموعة 29 في الجانب الحقوقي والمجتمعي، لكن يوجد أراء أخرى ترى أن نشاط مجموعة 29 قد عمل على تشوية صورة الكويت عالمياً من خلال نشاطتها في المحافل الدولية التي تقدم معلومات تناقض المعلومات الحكومية، من جانبها أكدت المجموعة أن التقرير الموازي الذي أرسلته حول انتهاكات حقوق الطفل عديم الجنسية (البدون) هذا العام قد تم نشر ملخصه في الصحف المحلية سابقاً، وتم تحميله على موقع المجموعة وعلى موقع المفوضية السامية لحقوق الانسان، وأكدت أن معظم تلك التقارير التي تعرض في المحافل الدولية تستند إلى معلومات موثقة بالمستندات والوثائق المرصودة حول القضايا التي تستعرضها، وأكدت المجموعة أن الشفافية في عرض البيانات وتوثيقها لا يصب مطلقاً في تشويه صورة البلد بل يعمل على خلق الاستقرار من خلال التأكيد على مبدأ المساواة الإنسانية المذكورة في الدستور والتي يجب أن تعرف طريقها إلى أرض الواقع.

كفوف بيضاء

لا يقتصر نشاط ودور مجموعة 29 على قضية البدون، بل لها عدة أنشطة أخرى تصب في خدمة وتنمية المجتمع، لكنها تركز جهودها نحو قضية البدون لأهميتها، ولأنها تمس قضية جوهرية في بناء المجتمع وهي قضية المساواة، من خلال أنشطتها التي تقدمها في جانب التعليم وتكريم الطلاب المتفوقين من ابناء البدون، و توحيد الجهود لحل قضية البدون التي تهدف المجموعة إلى إدماج فئة البدون في المجتمع لتعمل هذه الفئة من جهتها للمساعدة على حل هذه المشكلة.

وعلى الرغم من عدم أخذ مجموعة 29 تصريح حكومي لممارسة عملها في الجانب المجتمعي إلا أنها حصلت على اعتراف دولي يفيد بأنها ساهمت بشكل إيجابي في تحسين نوعية الخدمة المجتمعية القائمة في دولة الكويت، كما أنها حصلت مؤخراً على جائزة (أفضل مؤسسة مجتمع مدني في الخليج) والتي تقدمها مؤسسة تواصل العمانية لدعم المؤسسات الفاعلة في مجتمعاتها وأبراز انجازاتها .

 

خاتمة

لا ينمو المجتمع أو يتطور إلا إذا عالج الأخطاء ، وسد الثغرات بشكل أمثل وإيجابي، ولا يكون ذلك إلا بالتنبه إلى القضايا الملحة التي تمس بنية المجتمع وأمنه، والعمل على تكاتف الجهود لإيجاد حلول حقيقية وواقعية لحل تلك القضايا بشكل أمثل، ومن خلال الإطلاع على مختلف التجارب الإنسانية في الجانب المجتمعي للاستفادة منها.

 

 

المصادر:

صحيفة الوطن

قناة البي بي سي / برنامج دنينا

قناة اليوم

قناة اسكوب

جريدة سبر الالكترونية

موقع مجموعة 29

جريدة الآن اللاكترونية