ايميلن بانكيرست جولدن: أول امرأة تطالب بحق الانتخاب

اعتبرت مجلة التايم بأن السيدة بانكيرست واحدة من ضمن أهم مائة شخصية في القرن العشرين، مؤكدة أنها تعد مثلًا أعلى للمرأة في العصر المعاصر

 

كثيرة هي قصص الإنجاز والتحديات التي خاضتها وتخوضها المرأة من مختلف بلدان العالم، وعلى الرغم من أن تلك الحركات بدأت منذ زمن مبكرة إلا أن واقع المرأة لا زال مكتضاً بالتحديات التي تتطلب جهوداً فردية وجماعية لتذليل تلك التحديات، نستعرض في هذه السطور تجربة فريدة كانت نتائجها مثمرة ليس على المستوى المحلي وحسب، بل على المستوى العالمي أيضاً، فعندما نتحدث عن حق التصويت للمرأة يكاد يكون الموضوع غريباً خصوصاً بعد انتشار ثقافة حق التصويت في مختلف دول العالم، لكن لم يكن هذا الحق متاحاً في فترة سابقة ، بل كان يخضع لمجموعة من الشروط والتعليمات التي تمنع تصويت المرأة، وبعد جهود ومحاولات تم السماح للمرأة بالتصويت بشرط ألا تكون متزوجة، وبعد جهود مضنية ومتتالية أصبح من حق النساء أن يصوتن بشكل عادل شأنهن شأن بقية المواطنين في نفس البلد.

اعتبرت مجلة التايم بأن السيدة بانكيرست واحدة من ضمن أهم مائة شخصية في القرن العشرين، مؤكدة أنها تعد مثلًا أعلى للمرأة في العصر المعاصرفقد أحدثت ثورة في المجتمع البريطانى متخذة مساراً جديداً لا يمكن العدول عنه أبداً، وتعرضت كثيرا للنقد بسسب آرائها وخططها المتشددة، وعلي الرغم من اختلاف المؤرخين حول مدى فاعلية تلك التخطيطات، فإن عملها يعد عنصراً حاسماً في تمكين المرأة من حق الاقتراع في بريطانيا  بشكل خاص، وعلى مستوىالعالم في ما بعد بشكل عام.

من هي إميلين بانكيرست جولدن

ناشطة سياسية بريطانية ورئيسة حركة سوفرجت التي مكنت المرأة من الفوز بحق التصويت في 1999م، وُلدت بانكريست في 15 يوليو عام 1858 ،في أسرة لها ثقل سياسي في ضاحية مانشستر, ولها أيضا شهادة ميلاد أمريـكية, وبعد ولادتها انتقلت عائلتها إلى (سيدلي) حيث أسس والدها بعض الأعمال التجارية هناك ونشط في السياسة المحلية وامتلك المسرح في سالفورد لعدة سنوات، حيث كان المسرح يقدم العديد من المسرحيات التي كتبها (وليم شكسبير) واستوعبت (بانكيرست) تقدير الدراما والمسرحية من والدها واستفادت من ذلك واستخدمته لاحقا في نشاطاتها الاجتماعية، وبالرغم من ولعها بالقراءة إلا أنها لم تتمتع بالمزايا التعليمية التي يتمتع بها أشقائها, حيث كان يعتقد الآباء والأمهات في ذلك الوقت أن البنات بحاجة لتعلم أعمال وديكورات المنزل فقط !

تعرفت بانكيرست – التى ولدت في مدينة موس سايد، مانشستر- علي حركة اقتراع المرأة وهى لا تزال في الثامنة من عمرها و علي الرغم من رغبة والديها في اعدادها لتكون زوجة وأم فان ذلك لم يمنعها من الالتحاق بمدرسة الاساتذة اوايكول نورمال دى نويى ( École Normale de Neuilly) بباريس ،وفي 1878م تزوجت من ريتشارد بانكيرست محامي يعمل في المحاكم العليا، كان لريتشارد بانكيرست دوراً في دعم زوجته خارج المنزل، فقد ساعدها علي تأسيس الجامعة الفرنسية للمرأة وهى منظمة بريطانية تهدف إلى الدفاع عن حق المرأة المتزوجة وغير المتزوجة في الاقتراع .

إنجازاتها

في 1888م نشأ تحالف بريطاني ينادي بحق المرأة في التصويت ولكن بعد أن انقسم أغلبية الأعضاء، انقسم القادة إلى منظمات تابعة للأحزاب السياسية، انحازت (بانكيرست) لنفسها مع بعض القواعد الجديدة لجمعية  تسمى (الأمن الوقائي) وأيد بعض أعضاء جمعية الأمن الوقائي نهج تدريجي لكسب الأصوات حيث كان النظام المتبع هو أن النساء المتزوجات ليس لهن الحق في التصويت قبل أن يصوت أزواجهن لهن، وعندما أصبحت المناداة بتصويت جميع النساء سواء متزوجات أو غير متزوجات نظمت (بانكيرست) وزوجها مجموعات أخرى تنادي بذلك، في أكتوبر 1903م قامت (بانكيرست) بإنشاء الاتحاد الاجتماعي والسياسي للمرأة (WSPU ) وهي منظمة مفتوحة للنساء فقط وركزت على العمل لكسب الأصوات، وأخيراً انتصرت الحركة عندما صوت البرلمان البريطاني في 1918م لصالح المرأة التي جاوزت الثلاثين من العمر في حق المشاركة في التصويت والترشيح وقد خُفِّضَ إلى عمر 21 في 1928م حيث نالت المرأة حقوقها السياسية الكاملة.

تُوفيت إيميلين وهي في 69 من عمرها، في 14 يونيو 1928م  بعد أن عانت طويلاً من سوء صحتها والتعب بسبب الإضراب عن طعام و دخولها السجن، وجهود كثيرة بذلتها طيلة حياتها من إلقاء المحاضرات ومعاناة الحياة السياسية القاسية التي عاشتها في سبيل قضيتها، وإلى اليوم يعتبر تاريخ وفاتها من الأيام المهمة في تاريخ إنجازات المرأة.

 

المصدر:

ويكبيديا

موقع أنثى