طبيبات سعوديات عالمات ورائدات.. من هن؟

منتدى المرأة الخليجية/ متابعات

 

استطاعت المرأة السعودية وضع بصمتها في الكثير من البرامج الاجتماعية والطبية في بلدها وخارجها، لتكون بتخصصها المميز عنصرا فاعلا في تطوير هذه البرامج وإدارتها بشكل مثالي واحترافي، مما يعكس أهمية وجود المرأة في المجتمع..

وفي هذا التقرير نحاول نستعرض بعض من هؤلاء النساء السعوديات الرائدات الناجحات ممن قدمن صورة مشرفة عن المرأة السعودية وإنجازاتها:

 

الدكتورة مها عبدالله المنيف

تشغل الدكتورة مها منصب الرئيسة التنفيذية لبرنامج الأمان الأسري الوطني، وهي طبيبة سعودية مهتمة في مكافحة العنف الأسري، والعنف ضد الأطفال، ونالت في 4 مارس 2014 لقب أشجع امرأة في العالم، عبر حفل أقيم في أمريكا.

وهي عضو في الشبكة العربية لحماية الطفل من الإيذاء، وفي لجنة ضحايا العنف الأسري في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية. وحاصلة على بكالوريوس طب وجراحة– جامعة الملك سعود 1986م الرياض.

وحاصلة على البورد الأمريكي في طب الأطفال 1994م. والبورد الأمريكي في مكافحة العدوى وعلم الوبائيات 2000م. والبورد الأمريكي في الأمراض المعدية والوبائيات لدى الأطفال 2001م.

وتشغل مستشارة غير متفرغة في مجلس الشورى السعودي ولها دور قيادي في الدفاع عن حقوق الإنسان، ونالت العديد من الجوائز، ومن أبرزها: جائزة المرأة الأكثر ريادة التي تمنح للقيادة النسائية الرائدة في القطاع العام.

وجائزة رواد الطب من جامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، وتتمثل رسالتها في الحياة بجانب عملها الريادي الطبي في الدفاع عن حقوق المرأة، والحماية من الإيذاء والطفل، وفرض القوانين لذلك؛ لإيجاد بيئة صحية في مجتمع يتميز بالعدل والأمان.

 

الدكتورة خولة بنت سامي الكريع

عالمة سعودية، وكبيرة علماء أبحاث السرطان في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، عضو مجلس الشورى السعودي في عام 2007 وفازت الدكتورة خولة بجائزة هارفارد للتميز العلمي. ودكتوراه في سرطانات الجينات من المركز القومي الأمريكي للأبحاث في ميريلاند بالولايات المتحدة الأمريكية.

تشغل حاليا منصب رئيس مركز أبحاث الملك فهد لأورام الأطفال التابع لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض. وتقود فريقاً علمياً يتبنى برنامجاً بحثياً فريداً وذلك للتعرف على البصمة الوراثية لدى مرضى السرطان السعوديين. وأثمر البرنامج عن نتائج علمية متميزة تم نشرها في مجلات علمية عالمية.

وأمر العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز، بمنح وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى للدكتورة خولة نظير تحقيقها عدة إنجازات بحثية متميزة جعلتها من الكفاءات التي يشار إليها بالبنان محلياً وإقليماً وعالمياً. وقامت الدكتورة الكريع بالعديد من الإسهامات الطبية المتميزة في مجال البحوث الطبية.

 

الدكتورة سمر السقاف

أول طبيبة سعودية متخصصة في علم التشريح في السعودية، وتشغل حاليا منصب مدير قسم البرامج الطبية بالملحقية الثقافية السعودية في العاصمة واشنطن – الولايات المتحدة الأمريكية، وتعُتبر أول سعودية تشغل هذا المنصب.

تكنى الدكتورة السقاف في أوساط المبتعثين السعوديين في أمريكا بـ “أم المبتعثين” نظير إسهاماتها وخدماتها التي قدمتها منذ ترأسها قسم البرامج الطبية وإسهاماتها الاجتماعية اتجاه المبتعثين في الولايات المتحدة الأمريكية خصوصا في التخصصات الطبية.

قبل انضمامها لطاقم الملحقية الثقافية السعودية في أمريكا، عملت الدكتورة السقاف كطبيبة ومحاضرة أكاديمية في علم التشريح وعلم الأجنة وعلم الأنسجة والجهاز العصبي. وتُعرف السقاف بمهاراتها القيادية بالإضافة لخبرتها في الإشراف على الدرجات الأكاديمية وتقلدها مناصب رئاسة وإدارة للعديد من اللجان والمجموعات الاستشارية.

تم ترشيح الدكتورة سمر للكثير من الجوائز على المستوى العالمي من قبل مؤسسات تعليمية وغير ربحية وفازت بالعديد منها، ولديها الكثير من النشاطات خصوصا في دعم برامج المرأة وتطوير المناهج.

 

الدكتورة ياسمين أحمد التويجري

عالمة سعودية، وأول عالمة ورئيسة بحوث الأوبئة في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث (مستشفى الملك فهد الأخصائي) في الرياض.

درست ياسمين انتشار ظروف صحية مثل السمنة والمرض العقلي في المجتمع السعودي، وتدعو إلى إحداث تغييرات اجتماعية وسياسية لتعزيز صحة أفضل.

كما درست الصحة المجتمعية في جامعة الملك سعود بالرياض، في عام 1992. وانتقلت إلى الولايات المتحدة لدراسة الدراسات العليا. وحصلت على درجة الماجستير من جامعة تافتس في عام 1996 والدكتوراه في عام 2002.

تتولى التويجري رئاسة اللجنة السعودية للمرأة في العلوم، وهي شبكة وطنية من العلماء من السعودية. وتشجع النساء السعوديات على الدخول في المجالات العلمية والتكنولوجية. وهي واحدة من خمس وثلاثين امرأة ظهرت في كتاب “المرأة العربية الصاعدة”، وقد أدرجت في قائمة بي بي سي لعام 2014 التي تضم 100 امرأة دوليا.

وتحمل التويجري قلقًا خاصًا بشأن السيدات البدينات في السعودية أكثر من قلقها بشأن الرجال، وذلك بسبب الثقافات المجتمعية السائدة التي تحد من إتاحة الفرصة للمرأة في ممارسة الرياضة في أماكن آمنة وفق الضوابط الشرعية.

 

الدكتورة سامية محمد العمودي

ناشطة عالميا في مجال سرطان الثدي، المدير التنفيذي وعضو مجلس الإدارة لمركز الشيخ محمد حسين العمودي للتميز في رعاية سرطان الثدي في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، وعضو اللجنة التنفيذية للمبادرة العالمية في صحة الثدي بالولايات المتحدة الأمريكية.

أستاذ مشارك بكلية الطب والعلوم الطبية بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، وعضو اللجنة التنفيذية العليا ببرنامج الشراكة الشرق أوسطية مع الولايات المتحدة الأمريكية في مجال سرطان الثدي.

لها مؤلفات وكتيبات منها، اثنا عشر باللغة العربية واثنان باللغة الانجليزية في مجال النساء والتوليد وفي سرطان الثدي، وحصلت على جائزة وزيرة الخارجية الأمريكية لشجاعة المرأة عالميا.

تم اختيارها على مستوى الشرق الأوسط وتكريمها ضمن أشجع عشر نساء على مستوى العالم في 7 مارس 2007م في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك نظـــير كســرها لحاجز الصمت وتحويلها إصابتها بسرطان الثدي إلى رسالة حب لتوعية أطياف المجتمع كافة.

وفي مارس 2008م، أثناء الاحتفالية بإطلاق المبادرة العالمية للتوعية بسرطان الثدي بواشنطن، تم تكريم الدكتورة سامية العمودي من قبل مؤسسة سوزان ج كومن للعلاج، وذلك نظير جهودها في مكافحة سرطان الثدي.

 

الدكتورة ملاك عابد الثقفي

باحثة وعالمة سعودية، وهي طبيبة شهيرة من مكة المكرمة، اخترتها مجلة بريطانية متخصصة ” The Pathologist ” ضمن أقوى 100 شخصية مؤثرة في مجال طب علم الأمراض في 2018م لدعمها تطبيقات مجال علم أمراض الجينوم الإكلينيكي التشخيصي والبحثي، بالإضافة لتطبيقات الطب الشخصي كأحد أهم المؤثرين في هذا المجال.

وتُعتبر الدكتورة ملاك عابد هي الوحيدة من منطقة الشرق الأوسط في هذه القائمة، والتي تضم عددًا من العلماء والأطباء المنتسبين لأهم الجامعات ومراكز الأبحاث في الولايات المتحدة وأوروبا.

فازت الثقفي بجائزة الإنجاز للعلماء الشباب من جامعة ”ماساتشوستس” الأمريكية في عام 2015، كما تم تكريمها من جامعة ”هارفارد” في 2014، ونالت 3 جوائز من الجمعية الأمريكية لعلم الأمراض العصبية.

درست ملاك الطب في السعودية، وأكملت برنامج الزمالة من جامعة جورج تاون في واشنطن والتخصصات الدقيقة في جامعات كاليفورنيا وسان فرانسيسكو وستانفورد وهارفارد.

وحصلت على درجة الماجستير في الإدارة الطبية والأعمال من جامعة جونز هوبكنز، ولها عشرات الدراسات والأوراق العلمية المنشورة في مجلات علمية ومؤتمرات طبية مرموقة.

وهي الآن طبيبة استشارية في تخصص دقيق بمدينة الملك فهد الطبية، وأستاذة بحث مساعدة في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتكنولوجيا، كما أنها تعمل في بوسطن بدوام جزئي، وفي كلية الطب بجامعة هارفارد، ومستشفى برجهام، ومستشفى النساء.

وعملت ملاك سابقا كرئيسة للأطباء المقيمين في مستشفى جامعة جورج تاون بواشنطن دي سي، وقد ساعدت في نشر العديد من الأوراق العلمية والدراسات والأبحاث في المجلات العلمية المتخصصة، لكي يستفيد منها العالم، لاسيما في مجال الجينوم والأورام.

 

الدكتورة نائلة محمد آل فاران

طبيبة سعودية متخصصة في الطب النووي، وهي أول امرأة سعودية تتحصل على شهادة اعتماد في الطب النووي. ولدت عام 1978م بالسعودية والتحقت بكلية العلوم الطبية التابعة لجامعة الملك سعود حيث تخرجت من تلك الكلية خلال عام 2002م.

بدأت كطالبة في كلية العلوم الطبية بجامعة الملك سعود، وتخرجت منها سنة 2002، وعملت في وحدة التصوير المتقدم بمركز الظهران الطبي. ولاحقا تم اختيارها للانضمام إلى برنامج خاص في الطب النووي بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

كانت لها اهتمامات خاصة من خلال كتاباتها التي كان تصدر في نطاق محدود عن طريق مدونتها الشخصية؛ التي كانت تتحدث فيها عن قضايا المرأة في المملكة بوجه خاص وفي المجتمع العربي بوجه عام، وكانت تسعى بشكل دائم من أجل المشاركة في المؤتمرات الطبية على مستوى العالم.

قد لا يتمكن الناجحون من مواصلة مسيرتهم في الحياة نتيجة رحيلهم المبكر، ولكن أسماءهم تظل محفورة في سماء المتفوقين وفي قلوب البشر من حروف ذهبية؛ وذلك لما قدمّوه في وقت وجيز للبشرية.

وقد كانت نائلة فاران واحدة ممن حققن النجاح في وقت قصير في مجال الطب النووي، ولم يمهلها العمر أن تتم مسيرة نجاحها، حيث توفيت رحمها الله عن عمر يناهز السابعة والثلاثين في 12 نوفمبر 2015 بعد معاناة مع المرض.

 

الخاتمة:

وهكذا حاولنا استعراض بعض قصص النجاح، لعدد من النساء السعوديات في أهم مجال علمي وهو الطب، مما يؤكد أن المرأة قادرة على تسجيل بصمة عالمية في مختلف العلوم العلمية، ومواصلة نجاحاتها، وتخطي كافة الصعوبات والمعوقات التي قد تعترضها.

 

المراجع:

ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

موقع قصص كوم

مجلة هي

المرسال

الرياض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *