الخوف من التغيير.. حجة الفاشلين

أ.د. عبدالمحسن الداود

 

حينما نتأمل انعكاسات التغيير في حياتنا سنتذكر أن هذه التغييرات التي كنا نخاف منها مراراً وتكراراً أصبحت ذات تأثير إيجابي في حياتنا بشكل لا يصدق..

دائماً ما تواجهنا في حياتنا العملية مواقف أو مصاعب تتطلب اتخاذ قرارات مصيرية، ومعظم من يواجهون هذه المواقف يتوقفون أمام أسئلة محورية، أين نذهب؟ أو ماذا سيحدث؟ وهل سنفقد المكتسبات التي حققناها في فترة سابقة؟ ثم ماذا عن البيئة الجديدة؟ وكيف ستكون؟

هذه الأسئلة الحائرة، تجعل البعض وقد قيدته هذه المواقف وجمدت تفكيره عن التجديد والإبداع أو التغيير فيستسلم للموقف الذي يعيشه مهما كان صعباً خوفاً من التغيير، بينما يأتي آخرون ويبدؤون في الحديث عن الفرص التي قد يفقدونها فيما لو تركوا المكان الذي ألفوه وتعودوا عليه مما يعيدهم إلى نقطة الصفر ويبقيهم على الوضع العائم المتردد برغم الضغوط والمشكلات التي قد يتعرضون لها بصفة مستمرة في موقعهم الحالي. وتأتي فئة ثالثة فتبادر إلى التغيير والانتقال إلى مجالات عمل مختلفة يعيشون معها تحديات وفرصاً جديدة في حياتهم العملية، يكتشفون من خلالها أنفسهم بشكل أفضل.

وبين هؤلاء وهؤلاء، نجد أن الجميع من دون استثناء ينتابهم الخوف من المجهول، خاصة مع اعتيادهم على المألوف سواء في المكان أو في طبيعة العمل، أو حتى في التعامل مع أناس جدد، ولكن علينا ألا ننسى أن معظم الناجحين الذين حققوا إنجازات مميزة في حياتهم وحتى إنجازات للبشرية لم يتمكنوا من تحقيق هذه الإنجازات إلا عندما تجاوزوا لحظات الخوف التي تنتابهم، وخاضوا تجارب جديدة، فاشلة في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى غريبة وجريئة في نفس الوقت ربما تصطدم مع السائد ليحققوا التغيير الذي ينشدونه، وفي النهاية تغيرت مسيرة حياتهم إلى الأفضل، وحققوا ما كانوا يحلمون به وأكثر، ولو بقوا على وضعهم الاعتيادي لما شعر بهم أحد، ولنامت أحلامهم وأمانيهم مع حياتهم العملية الرتيبة والساكنة.

الناجحون لا يمكن وصفهم بذلك إذا لم يتمكنوا من الخروج من دوائرهم المغلقة التي اعتادوا عليها إلى مواقع جديدة ومختلفة مليئة بالتحدي والمغامرة، فالخطوات الجريئة وكثرة الحركة هما اللتان تصنعان النجاحات، أما السكون وقلة الحركة فدائماً ما يثمران الشك والخوف والبقاء على وضع واحد، فإذا أردت قهر الخوف “لا تقبع في بيتك مفكراً فيه، بل اخرج وأشغل نفسك بعيداً عنه” وفقاً لما ذكره “ديل كارنيجي” صاحب الكتاب الشهير (دع القلق وابدأ الحياة).

في الحقيقة إن التغيير بحد ذاته وحتى من دون ضغوط أو مشكلات ضروري في مرحلة من مراحل حياة الإنسان ليتجدد النشاط، وتزداد الحيوية، ولتتاح له الفرصة لاكتشاف إمكانات وقدرات لم يكن من الممكن اكتشافها لو بقي على وضعه الحالي. وهذا التغيير يأتي في لحظة من لحظات الحياة، فإذا استطاع الإنسان أن يستمد منه القوة، ويستفيد من هذه اللحظة وجد نقطة الانطلاق في خوض تجربة جديدة يبني عليها ما تحصل عليه من مهارات وخبرات، وهنا يستطيع تحقيق الإبداع والابتكار الذي يرغب في الوصول إليه. ومادام الأمر كذلك فلماذا نخشى المجهول ونرضى بالثابت برتابته وروتينيته المملة في أكثر الأحيان، وأمامنا الحياة بآفاقها الواسعة تنتظرنا بفرصها المتعددة التي لا تتوقف وتنتظر فقط من يمسك بمفاتيحها، ويسعى لحل ألغازها؟

فلسفة التغيير ليست في طبيعة العمل فقط، وإنما تتجاوز ذلك لتشمل مناحي الحياة كافة ومن أهمها تغيير العادات والسلوكيات السيئة، وهكذا في أمورنا الحياتية كلها.. ليس الهدف من التغيير مسمى التغيير بحد ذاته، وإنما الهدف أسمى وأعمق للانتقال من مرحلة إلى أخرى في دورة الحياة، فحينما نتأمل انعكاسات التغيير في حياتنا سنتذكر أن هذه التغييرات التي كنا نخاف منها مراراً وتكراراً أصبحت ذات تأثير إيجابي في حياتنا بشكل لا يصدق.

ولعل من أهم المعوقات التي تمنع من تحقيق التغيير التردد الذي يصاحب كثيرين، وعندما يرغب في انتهاز الفرصة بعد انتظار طويل يتفاجأ بأن القطار قد فاته، ويندم على ذلك ولات ساعة مندم حيث لا ينفع الندم. إننا مطالبون بالانطلاق في حياتنا لنكتشف قدراتنا ومهاراتنا من خلال التغيير الإيجابي الذي لن يكون مردوده فقط على تحقيق الطموحات، ولكن آثاره الإيجابية تتجاوز ذلك إلى النواحي النفسية والعقلية والصحية.. إنها دعوة للتغيير حتى لا نقبع في قائمة الفاشلين.

 

الرياض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *