لستُ أقل من الكويتي بشيء

د. أنوار السعد

 

أستطيع أن أقول – وبكل فخر – إنني امرأة كويتية، لكنني لا أعتبر بنظر الجهات الحكومية إنسانة عاقلة وبالغة بما فيه الكفاية لأحمل لقب «مواطنة كويتية»، وأتمتع بكل ما يحمله هذا اللقب من حقوق وواجبات كفلها القانون والدستور لي كابنة لهذا البلد!

من أين أبدأ؟

١ – شرط الولاية: نعم في الكويت، ليس للمواطنة الكويتية حق في استخراج أي مستند رسمي إلا بحضور الزوج، خصوصاً من هيئة المعلومات المدنية.

٢- ليس للمواطنة العزباء (مطلقة أو أرملة أو لم يسبق لها الزواج وبأي عمر كانت، أم أو جدة) أي حق في إصدار البطاقة المدنية أو تغيير العنوان أو حتى أن تؤجر سكنا يليق بها، لأن العزباء يجب ألا تسكن مع العوائل!

٣ – حق السكن: على عكس المواطن الكويتي، فإن المرأة ليس لها مسكن مستقل بحسب قوانين الدولة. فإما أن تتزوج ليكون لها نصف البيت إن كان الزوج كويتياً، وإما أن تشتري بيتاً على نفقتها الخاصة إن لم يكن الزوج كويتياً، ومع ذلك لا تمتلك الحق في توريث هذا المنزل لأبنائها! وإما أن ترضى بمساكن للمطلقات أو الأرامل لا تصلح حتى لزيارتها وليس السكن فيها، والحل الأخير يمكنها التقديم على أحد البيوت الشعبية في مناطق كالصليبية وغيرها.

٤- حق التجنيس: بينما لا تستغرق المدة الزمنية أكثر من خمس سنوات لغير الكويتية المتزوجة من مواطن كويتي للتقديم والحصول على الجنسية، لا يحق للمرأة أن تستخدم نفس الحق في منح الزوج الجنسية أو حتى الأبناء (ما عدا في حالات خاصة).

٥- إن كانت لا تعمل وليس لها عائل – لأي ظرف كان – وقدمت على وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، فإنها تضطر كل ٦ أشهر أن تذهب إلى شرق وغرب ووسط الكويت لاستخراج الأوراق التعجيزية اللازمة من مثل: ورقة من الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة (حولي)، ورقة من منافذ الدولة (مطار الكويت الدولي)، ورقة من وزارة الإسكان (مجمع الوزارات- العاصمة) ورقة من الهيئة العامة للقوى العاملة… إلخ. هل يعقل أن وزارة بهذا الحجم لا تستطيع بناء نظام إلكتروني يستخرج كل هذه الأوراق من مكان واحد!

٥- لا يمكن للمواطنة الكويتية أن تأخذ أبناءها، صديقاتها أو أن تقضي بعض الوقت من الراحة والاستجمام في أي من فنادق الكويت.

٦- لا يهم إن كانت المواطنة الكويتية شهيدة في سبيل الوطن أو علماً من أعلامه، فتكريمها بتسمية أحد شوارع الكويت باسمها أو معلم حضاري مستحيل (لأنه حكر على الرجال، حتى وإن كان الإنجاز اسمه لا أكثر).

٧ – لا يهم قدر الإنجازات التي تقوم بها المواطنة الكويتية سواء على المستوى العلمي والأكاديمي، أكانت صاحبة عمل أو موظفة أو ربة منزل، لا يهم ما تقدم لهذا الوطن كمواطنة كويتية، لأنها ما زالت في نظر القانون أو «روح القانون» غير مكتملة الأهلية!

 

القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *