توقيتك وقدرك في الوقت المناسب

هنادي وليد الجاسم

 

في يوم من الأيام وأثناء تواجدك بالصدفة في مكان عام، قابلت صديقا وزميلك من أيام الدراسة وقد كنت تشعر بسعادة بالغة وبعد التحدث سويا لعدة دقائق واستحضار الذكريات الجميلة عرفت ان زميلك القديم يمتلك الآن مشروعا ناجحا خاصا به، ثم بعد أن تركك وجدت نفسك لا تشعر بالسعادة بل بالإحباط، فلماذ تظن أنه قد ساورك هذا الشعور بالحزن، الجواب سهل جداً لأنك تشعر بالغيرة من إنجاز زميلك بينما أنت لم تنجز شيئاً طوال هذه السنين.

لماذا شعرت بالغيرة من إنجاز زميك؟، الشعور بالغيرة من إنجازات الآخرين قد يكون له أسباب عديدة لكن غالباً السبب يندرج تحت أحد هذه النقاط:

(انك لا تحب ذلك الشخص) فعندما تحب شخصا ما فإنك سوف تتمنى له النجاح، وعلى النقيض من ذلك إذا كنت تكره ذلك الشخص فسوف تشعر بالسوء إذا رأيته يتقدم وينجح، لهذا السبب تشعر بالسوء عندما ينجح عدو لك.

(تشعر أن مجهودك غير فعال) أحيانا تكون المشكلة من جانبك انت وليس من جانب الشخص الناجح إذا شعرت انك لا تتقدم أو أنك لازلت في نفس المكان بينما يتقدم الآخرون في مهمتهم، غالباً سوف تشعر بالغيرة منهم.

مثلا إذا تخرجت منذ ثلاثة أشهر ولم تستطع الحصول على وظيفة بينما وجدت ان معظم أصدقائك حصلوا على وظائف ثابتة، سوف تشعر بالغيرة منهم بالرغم من حبك لهم.

(عدم ثقتك في نفسك) من الصعب أن توجد مشكلة شخصية أو شعور غير مرغوب فيه ليس له علاقة بضعف الثقة في النفس، وبالفعل أحد أهم أسباب الشعور بالغيرة هو قله الثقه بالنفس.

بالعودة للمثال السابق، لو كنت واثقا من أنك سوف تعثر على وظيفة وأنك مؤهل بنسبه مائة بالمائة، فمن المؤكد انك لن تشعر بالسوء أو بالاحباط اذا رأيت شخصا آخر ينجح فى حياته.

(الشعور بأن الشخص الآخر لا يستحق النجاح) أحيانا قد تشعر بالغيرة لذلك السبب، فإذا كانت هذه هي مشكلتك فالحل الوحيد هو أن تنظف قلبك وتطهره من الحسد والغيرة وتقتنع بما قسمه الله لك، وأنك لن تأخذ رزق غيرك مهما فعلت.

خاطرة،،،

الكل يعيش حياته حسب توقيته الزمني الصحيح، قد ترى من حولك أن بعض الناس يتقدمون عليك وبعضهم يتأخرون عنك، فلا تحسد أي شخص نجح ولا تسخر من أي شخص لم ينجح بعد، لان لهم وقتهم وقدرهم المناسب من الله، ولك توقيتك وقدرك المناسب، فثق بربك وتوكل عليه.

 

 

الشرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *