تغريداتي عن الصراع حول قضايا المرأة

منى الشهري

‏تأملت الصراع حول قضية المرأة فوجدت أن المتصارعين قد انشغلوا بالمرأة عن المرأة فهم يكتبون عنها في مقالاتهم وربما لا يجلسون معها في بيوتهم (1_21)

‏وتأملت في حال المرأة التي تشهد الصراع حول قضيتها فوجدتها لم تحسن فهم موقفها وتحديد احتياجاتها فانشغلت بقشور احتياجات غيرها عن لب احتياجها( 2_21)

‏وتأملت حال المجتمع فوجدته قد حصر جهوده حول المرأة في مراشقات كلامية في حين بقيت الخطوات الفعلية التي في مقدور المجتمع غائبة عن الساحة (3_21)

‏ووجدت من استغل انشغال المجتمع بالمرأة ليستدرج المرأة تحت ضغط الحاجة للإهتمام والمال ليستغلها..لتبقى قصتها مادة جديدة للتراشق الكلامي (4_21)

‏وربما اكتشفت المرأة المعنفة كم عبر على ظهرها المجلود باﻷسى أمم ليقلبوا مجتمعها رأسا على عقب فتبقى مأساتها قطرة في بحر كارثة تهدد مجتمعها (5_21)

‏وربما اكتشفت المرأةالمعنفة أن جرحها كان أداة ضرورية لتشل يد كل الرجال حتى عن مسؤولياتهم المشروعة وتصعد على آلامها آمال لم تكن لها يوما ما (6_21)

‏ويتدحرج قلب المرأة المكلومة تحت أقدام المتصارعين الذين انشغلوا بها عنها ، وبالحديث حول حقوقها عن تأدية حقوقها (7_21)

‏ويرى أحد اﻷطراف ضرورة تواجد المرأة قلبا وقالبا في ميدان الصراع فيحضر زوجته ليكبت بها رأي خصومه فينالها من غبار المعركة ما ينالها (8_21)

‏وتسحب الظروف القاهرة بصر المرأة عن متابعة ميدان الصراع لتستجيب لوخزات قلبها المحطم من معاملة الزوج والحرمان من اﻷبناء (9_21)

‏وتنسحب أيضا من متابعة المعركة حول قضيتها لتهيء جسدها المنهك لرحلة الغد لمدرسة نائية أو تنشغل بمتابعة قضيتها في المحكمة لرفع الظلم عنها (10_21)

‏بينما لا تجذب المعركة  فتيات تدحرجت قلوبهن لمزالق أخرى وتلقتها أياد أخرى في حين انشغل المربون والمربيات واﻷولياء عنهن بميدان الصراع (11_21)

‏وبقيت النتائج تنتظر الحسم للمعركة الكلامية دون الشروع في الحلول العملية التي تنهي الصراع وتظهر النتائج وتكبت ببرهان الواقع  (12_21)

‏وأتساءل أين المنافحون عن المرأة .. أين هم عنها في بيتهم وحيهم.. في تعاملهم وعونهم..أين هم عن تسهيل أمورها واﻹحسان إليها (13_21)

‏توقف عن مراقبة الصراع حول عمل المرأة أيها التاجر وتفقد المحتاجات وادعم البائعات من بيوتهن وعلى بسطاتهن فلن تعدم فكرة لمساعدة المحتاجات (14_21)

‏شكرا لموقفك  أيها القاضي ولرأيك أيها الموظف حول قضايا المرأة لكن أرجو اﻹهتمام بمعاملاتها حتى تنتهي معاناتها وتقصر مدة وقوفها على بابك (15_21)

‏وتذكر أيها المنافح أنك تتعاطى قضية قلب تدحرج كثيرا تحت أقدام المتصارعين يحتاج أن يتقوى بالموعظة الحسنة والرفق ليصمد ضد الشبهات والشهوات (16_21)

‏كفي أيتها المرأة عن اﻹنشغال بقضايا المرأة عن نفسك وعن أختك وابنتك وتلميذتك واصنعي بتربيتك المرأة المسلمة الواعية التي أرادها الله (17_21)

‏واعلمي أن الخلاص من معاناتك ليس في جعبة اﻷمم التي عجزت عن تخليص نسائها وليس في رفاهية فئة جعلت منك عملة لشراء شهواتهم (18_21)

‏لا تفصلي بين حلول مشاكلك المجتمعية واﻷسرية وبين عودتك لله وصلاحك وعبادتك فمن طلب شرف اﻵخرة أوتي شرف الدنيا والآخرة (19_21)

‏رتبي أولوياتك فلا تجعلي فوق رضا الله شيئا ولا تنشغلي بقشور احتياجات غيرك من المترفين عن لب احتياجاتك  (20_21)

‏اعلمي أنك أولى الناس بالدفاع عن حقوقك وأن موقفك كفيل بإنهاء الصراع حول قضاياك  فأعلني موقفك وفق شرع الله واحسمي المعركة (21_21)

* كاتبة سعودية