قواعد هامة في تحقيق التوازن في حياة المسلمة

أسماء زكي

 

كل يوم جديد هو تحد في حياة المرأة المسلمة، يبدأ بلحظة استيقاظها، ولا يتوقف إلا حين يلجأ الأولاد إلى أسرتهم للنوم بأمان، فالمرأة المسلمة  تتعدد مسؤوليتها في بيتها ما بين الأعمال المنزلية، وتربية الأولاد واحتياجات الزوج، وتتعدد مسؤوليتها الاجتماعية تجاه والديها وأقاربها وجيرانها، وتتعدد مسؤوليتها الشرعية المفروضة عليها ما بين صلاة وصيام وزكاة وحج.

والواجب عليها أن توزان في تعاطيها بين جميع هذه المسؤوليات، وتعطي كل جانب من هذه الجوانب حقه حتى لا يلهيها جانب على آخر، ولا تضخم جانباً من حياتها على الآخر، وتزن الأمور بموازين الشريعة، فلا تقدم حق على حق، ولا تقدم النوافل على الفرائض، ولا المباح على النوافل.

والمقصود بالتوازن هو: “إعطاء كل شيء حقه من غير زيادة ولا نقص, وهو ينشأ عن معرفة حقائق الأشياء على ما هي عليه, ومعرفة حدودها وغاياتها ومنافعها، وهو الحكمة المنوّه بها في قوله تعالى: “يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاء وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ”[البقرة: 269].

تحقيق التوازن بين جوانب المسؤوليات المختلفة: من أصعب المهام والتحديات التي تواجه المرأة المسلمة في حياتها، لكن على الرغم من صعوبتها، فيمكنها النجاح فيها بسهولة إذا استطاعت من تحقيق القواعد التالية:

 

توفر التوازن الذاتي:

التوازن الأسري والاجتماعي والشرعي لا يتحقق للمسلمة، إلا إذا كانت تتمتع بتوازن ذاتي في شخصيتها، بحيث تكون مكتملة النضج العقلي والنفسي، وشخصيتها، مبنية على دعائم قوية وسليمة، بحيث تجابه أعباء حياتها بإرادة قوية، وعزيمة ثابتة، تمكنها من حسن التكيف، والتفاعل والاستجابة، واتخاذ المواقف والاتجاهات الصحيحة حيال كل المشاكل والمعوقات والعراقيل، فلا تفقد اتزانها، ولا تنهار شخصيتها أمام أيسر العقبات والمصاعب

 

تنظيم الوقت

على المرأة لكي تحقق التوازن في حياتها: أن تكون منظمة مرتبة، بعيدة عن الارتجال والعشوائية، تتحرك وفق أجندة لا تحيد عنها؛ لأنها إذا تساهلت، فسوف يطغى أحد جوانب مسؤوليتها على الأخر، ومن ثم تضطرب حياتها، وفي هذا الإطار يجب عليها تحديد موعد للنوم، وتحديد موعد  للاستيقاظ، والالتزام بهما بشكل يومي، الأمر الذي يحافظ على الساعة البيولوجية للجسم، التي من شأنها الحفاظ على الصحة النفسية والجسدية والعقلية للإنسان وتحقيق التوازن بالجسم.

ويجب على المرأة أن تخصص وقتا لأطفالها، لمتابعة دروسهم والجلوس معهم، ووقتا لزوجها تحقيقا للتواصل معه، كما يجب عليها الاهتمام بالتجمعات العائلية؛ لما لها من دور كبير في ترسيخ معاني وقيم جميلة، لها كبير الأثر في ترابط الأسرة وتلاحمها، وتخصص وقتا لطاعة ربها وأداء الفرائض والنوافل والأذكار والعبادات.

 

تعويد الأسرة على النظام:

إذا تمكنت المرأة من تعويد أبنائها على النظام: فإن ذلك سيوفر عليها الكثير من الوقت والجهد؛ لأن الأبناء سيحرصون على أن يبقى كل شيء في مكانه، وسيعتادون على إنجاز واجباتهم في أوقاتها المحددة، وبذلك لن تتعب الأم كثيرا في المنزل، وسيكون لديها وقت كافي لإنجاز المهام الأخرى.

 

تحفيز أبنائك للمساعدة في الأعمال المنزلية:

مشاركة الأبناء في أعمال المنزل: يساعد في توفير الوقت والجهد، ويخفف الأعباء على الأم لتقوم بمهام أخر، كما أنه مفيد في تربية الأبناء، حيث يساهم في تدريبهم على الاعتماد على أنفسهم، وتحمل المسؤولية منذ الصغر، كما تعتبر الأعمال المنزلية: وسيلة لشعور الأبناء بما يقوم به الوالدان من جهود، فتزيد من الترابط والمحبة بينهم، كما أنه يعلمهم العديد من مهارات الحياة التي يحتاجونها عندما يكبرون، مثل: القدرة على رعاية أنفسهم، وإعداد وجبات الطعام، والتنظيف وتنظيم وحفظ الحديقة، وينمي والمهارات الاجتماعية لديهم.

 

التوسط والاعتدال

الإفراط والتفريط كلاهما يخل بالتوازن في الحياة، فعلى سبيل المثال: بعض الأسر لديها إفراط في إعداد الطعام، ويسرفون في هذا الأمر، وغالبا يكون مصير أكثر هذا الطعام إلى النفايات، وهذا من الإسراف المنهي عنه، فضلا عن كونه يستهلك وقت النساء وجهدهن، وبالتالي يصرفهن عن المسؤوليات المنوطة بهم.

إن التوازن هو القاعدة الأساسية في النهج الإسلامي، فخير الأمور بنظره أوسطها، والإفراط كالتفريط يُخِلُّ بسنن الحياة، ونهاية الاثنين على السواء: الحسرة والندامة.

 

تحديد الأولويات:

معرفة الأولويات وتسلسلها في الأهمية، وإعادة تصنيف المسؤوليات في ضوء ذلك، وبحسب الزمان والمكان الذي تعيش فيه، فأداء الفرائض له الأولوية القصوى في حياة المسلمة، وإعطاء حق الزوج لو الأولوية على الخروج وزيارة الأقارب.

وخلال فترات الامتحانات: مساعدة الأبناء في الاستذكار له الأولوية على أعمال المنزل. وهكذا يجب أن تتعرف المرأة على أولوياتها، وفي ضوء ذلك تصنف المسؤوليات المفروضة عليها.

 

 الاحالات:

– التنازع والتوازن في حياة المسلم، محمد بن حسن بن موسى الشريف، مؤسسة الطباعة والصحافة والنشر، جدة.

– كيف توازن المرأة بين عملها وحياتها؟ – ريهام كامل، مجلة هي.

 

لها أونلاين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *