هل تكررها.. لو كانت بعقلها؟!

د. محمد بن عبد العزيز الشريم

 

توقّفتُ مع الحديث النبوي الذي أثار، وما يزال يثير جدلاً لدى بعض الناس، والذي يقول فيه الرسول صلى الله عليه وسلم: (ما رأيتُ مِنْ ناقِصاتِ عقلٍ ودينٍ أغلَبَ لِذِي لُبٍّ منكُنَّ). ومع أن مثلي ليس أهلاً للنظر والتمحيص في أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم، إلا أن الاهتمام بالقضايا التربوية والاجتماعية قادني إلى ربط قضية مشاهدة مع هذا الحديث النبوي الشريف.

ولعلي قبل تقديم هذا الربط أؤكد على قضية مهمة، ألا وهي أنه لا يسعنا نحن المسلمين إلا التسليم المطلق بما بلغنا به نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم عن ربنا. من يتأمل في أوضاع النساء وأحوالهن، يجد أن وصف النبي -صلى الله عليه وسلم- للنساء بنقصان العقل وصف دقيق، إلا أنه لا يعني وصفهن بالغباء أو الحماقة، كما يفعل بعض الجهلة! وقبل أن يستثير الحماس أحداً، أقول: أمهلوني حتى نهاية المقالة!

مما يبدو من التفسيرات المحتملة، على الأقل جزئياً، للحديث الشريف، أن نقص العقل ليس صفة دائمة، بل حالة عابرة تمر بها بعض النساء في حالات معينة. والذي أراه -والله أعلم- أن غلبة النزعة العاطفية لدى النساء، بدرجة تجعلهن أحيانا يتجاوزن الموقف العقلاني الصارم، ويفضلن الموقف الذي تمليه عليهن قلوبهن التي صبغتها الرحمة وطغى عليها العطف والحنان.

ومما ينفي صفة “الغباء والحمق” التي يعير بها بعض الرجال النساء، استناداً خاطئاً على الحديث المذكور، نجد أن الشطر الثاني جاء فيه ثناء على “ذكاء أو دهاء” لدى النساء يغلبن به ليس الرجال فقط، بل ذوي الألباب، أي الأذكياء منهم! وهذا ما يغفل عنه كثيرون، من الرجال والنساء، الذين يتوقفون عند الشطر الأول ويفوتهم الثاني.

نجد الأم تغضب على أطفالها وتهددهم بأقسى العقوبات، وحينما ترى دمعة أحدهم تتراجع وتضمه إلى صدرها، ولا تكتفي بالعفو عنه، بل ربما أعطته ما لا يستحق جراء تصرفاته السابقة. يمرض أحد الأبناء فتعتذر الأم عن عملها ولا تفكر في البحث عن بديل آخر يغنيها عن البقاء إلى جانب طفلها المريض، بينما لو كان الأب مكانها لبحث عمن يستطيع رعاية طفله أثناء ذهابه للعمل. ولو تحسنت صحة طفلها، وتركته عند جدته مثلاً، لوجدناها تتصل عليها من حين لآخر لتطمئن عليه، فقلبها منشغل بدرجة كبيرة ولا يرتاح إلا بالاطمئنان عليه.

أذكر أن بعض أطباء العظام كانوا يقترحون على مرضاهم الذين يحتاجون استبدال مفاصل الركب لديهم أن يجروا العملية الجراحية للركبتين معاً، وإن كان فيها مزيد مشقة وألم، وذلك لأن نسبة لا بأس بها من المرضى يترددون كثيراً قبل إجراء عملية الركبة الثانية نتيجة المعاناة والألم الذي يمرون به في العملية الأولى!

قارنت هذا الموقف مع تكرار الحمل والولادة لدى النساء. وجدت أن الأمر لو كان يخضع للمقاييس العقلانية البحتة لما فكرت الأم في تكرار التجربة؛ حيث تُعد تجربة الحمل والمخاض من أصعب التجارب وأطولها. لكن طغيان عاطفة الأمومة تجعل الأم تنسى تلك الآلام وتُقْبِل سعيدة على تكرار التجربة، بل وربما شقيت وهي تبحث عن علاج لو أنها لم تتمكن من الحمل، حتى وإن كانت قد رزقت بعدد من الأولاد! وهنا يبلغ أمر طغيان القلب، أو العاطفة، على العقل منتهاه، فلو أن عقلها كان حاضراً بكماله لما أقدمت على تكرار الحمل والولادة، لكن يقوى القلب هنا ويخفت صوت العقل، تسود عاطفة الأمومة وتغلب العقلانية التي تفضل الراحة والسلامة!

فقط تخيلوا لو أن النساء فكرن بعقل كامل في هذه الجزئية، كيف سيكون حال البشر، وكيف ستكون بيوتهم؟!

 

تواصل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *