المرأة الفيلسوفة

إيمان الدربي

 

بداية الحكاية سؤال دار بذهني عن المرأة وهل أنصفها التاريخ علي مر العصور أم غبنها التاريخ ولم يؤرخ لدورها كما يجب أن يكون .؟ وهل هناك قصور ما .. حدث لأخفاء دور المرأة عن عمد .. أو حتى عن جهل ؟

وبعد البحث عرفت أنهم عندما عرفونا على ابن سينا لم يقولوا أن السيدة فاطمة الفهري أول من أقامت جامعة للعلم في التاريخ، وهي سليلة عقبة بن نافع الفهري القرشي فاتح تونس ومؤسس مدينة القيروان، وقد ورثت فاطمة مالا وفير وبنت جامع القرويين ليصبح أول معهد ديني وأكبر كلية عربية في بلاد المغرب الأقصى، وقد أنتقل من مرحلة الجامع إلى مرحلة البداية الجامعية، حيث قام العلماء بعمل حلقات لهم فيه، وكان يجتمع حولها العديد من طلاب العلم، ثم بنيت حوله العديد من المدارس ويتخرج من الجامعة علماء مسلمون وعلماء غربيون.

وعندما عرفونا على ابن حجر العسقلاني لم يقولوا لنا أن زوجته كانت تلقي دروس في مسجد عمرو بن العاص ويحضر لها آلاف مؤلفة من المريدين والتلاميذ.

وحتي علي مستوي المرأة الفيلسوفة كان هناك إغفال دورها وقمع متعمدا فليس من الطبيعي أن لاتكون هناك ولا فيلسوفة من النساء بل أن هناك بعض الفلاسفة أساؤا إلى المرأة ونظروا إليها نظرة دونية ومنهم “أرسطو” الذي كان ينكر عليها دورها كفيلسوفة ويعتبرها لا تصلح لذلك.

غبن التاريخ المرأة الفيلسوفة وطمس معظم معالم فكرها وإعمال عقلها وللأسف لم يصلنا إلا القليل عنها لتظهر أبشع أنواع الظلم الأجتماعي المقصود.

ورغم ذلك لمعت عقول العديد من النساء في الحكمة والفلسفة، وبدأ تاريخ النساء الفلاسفة في القرن السادس قبل الميلاد بالمدرسة الفيثاغورسية التي لم تميز بين المرأة والرجل، بل ساهمت النساء الفيثاغورسيات المثقفات في الفكر والأدب، وكانت ثيانو زوجة فيثاغورس أشهرهن جميعًا،ومن أهم ما قالته ثيانو للمرأة: “أن تكوني فوق جواد جامح خير من أن تكوني إمرأة لا تفكر”.

ولعلها أول امرأة في التاريخ شغلت بالبحث في مجال الرياضيات وكانت واحدة من تلاميذ مدرسة فيثاغورس وأبرزهم في علم الهندسة وقد تزوجها فيثاغورث الذي عرف باسم الفيلسوف النسوي، لأنه كان يسمح بان تلتحق النساء بمدرسته وكان يشجعهم على مواصلة الدراسة والبحث.

أما آسبازيا – معلمة فن الخطابة لسقراط وأفلاطون وبوكليز وسواهم فهي من أوليات من طالب بحقوق المرأة، فأكدت على خروجها من عزلتها واختلاطها بالرجال والتحاقها بالمدارس توازيا مع تربيتها تربية عالية تتسم بالحرية العقلية والأخلاقية.. وكانت تؤكد على أن المنصب يحتاج إلى شخص ذي قدرات فعلية بغض النظر عن الطبقة التي ينتمي إليها.

والآن ونحن في شهر مارس شهر المرأة .. به يوم المرأة العالمي والمصرية وعيد الأم .. لعل الأحتفال بهذه الايام يذكرنا بدور المرأة وكفاحها ونضالها عبر العصور فإذا كان التاريخ قد طمس الكثير من أدوار المرأة لتعند وقمع بعض الرجال المؤرخين فيجب علينا إحياء ذكري النساء المتميزات عبر التاريخ تكملة مسيرتهم كما يجب أن تكون.

 

صدى البلد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *