“الأعلى للمرأة” يدعم حق المرأة البحرينية في منح الجنسية لأبنائها

منتدى المرأة الخليجية

 

أكدت أمين عام المجلس الأعلى للمرأة في البحرين هالة الأنصاري أن رفض لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب الاقتراحين بقانون بمنح الجنسية لأبناء المرأة البحرينية المتزوجة من أجنبي، لا يتسق ولا ينسجم بتاتاً مع التطور التشريعي الحاصل في البحرين.

وأضافت الأنصاري: «ما قامت به البحرين من مساعٍ لسد هذا النقص التشريعي عن طريق وضع عدد من التدابير التي تراعي حق استفادة أبناء البحرينية من الخدمات التعليمية والصحية وعدد من الخدمات الحكومية المقررة، بحسب ما نص عليه قانون (35) لسنة 2009 لضمان معاملة أبناء المواطن والمواطنة بالمثل متى ما كان أحد الأبوين غير بحريني، كانت له فائدة كبيرة على حياة أبناء البحرينية وساهم في احتواء إشكالات عدم تمتعهم بالجنسية البحرينية وخاصةً عندما يكون الأب متوفى أو قد انفصل عن أسرته، وبالتالي لا يمكنهم التمتع من استحقاقات جنسية الأب بسبب إقامتهم الدائمة على أرض البحرين».

وقالت إن منح المرأة البحرينية حق الجنسية لأبنائها هو من الجوانب التي تنادي لها الاتفاقيات الدولية والحقوقية التي تعمل البحرين على الإيفاء بالتزاماتها، مطالبة بضرورة أن يتم التروي في البت في التعديل المقترح وعدم الخلط بين المطالبة بالمنح المطلق، وبين المنح المقنن الذي يخضع لضوابط مدروسة، تضمن استفادة أبناء البحرينية من حق الجنسية متى ما تم استيفاء الاشتراطات المطلوبة.

وكانت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب البحريني طالبت قبل أيام برفض الاقتراحين بقانون بمنح الجنسية لأبناء المرأة البحرينية المتزوجة من أجنبي، وساقت اللجنة عدة مبررات ومنها أن الجنسية البحرينية متعلقة بسيادة الدولة، وهو أمر يتطلب عدم التوسع في منحها دون ضوابط.

ويؤكد مراقبون أهمية حصول المرأة البحرينية على حق منح أبناءها الجنسية كون ذلك يطبق حقوق مواطنتها الكاملة في البلد، ويعزز من حضورها في المجتمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *