مؤتمر يطالب بترسيخ الجوانب الممكنة لحضور المرأة

تتواصل أعمال جلسات مؤتمر حول تمكين المرأة في ضوء رؤية السعودية، حيث ناقش المتحدثون خلال جلسات اليوم الأول المحور الاجتماعي والتعليمي والتشريعي.

 

تتواصل أعمال جلسات مؤتمر حول تمكين المرأة في ضوء رؤية السعودية، حيث ناقش المتحدثون خلال جلسات اليوم الأول المحور الاجتماعي والتعليمي والتشريعي.

وتحدثت عضو مجلس الشورى الدكتورة ثريا عبيد، عن المواثيق الدولية وعلاقتها برؤية المملكة، وتناولت الجانب الاجتماعي خلال الجلسة، بوصفه أول محاور المؤتمر، وأهمية ترسيخ الجوانب الممكنة لحضور المرأة ودورها التنموي، إلى جانب أهداف التنمية المستدامة.

وفي المؤتمر الذي انطلق في جامعة الملك عبدالعزيز، بجدة، استعرضت مساعد مدير عام وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنقطة مكة المكرمة للإشراف النسائي، الدكتورة نوال عبدالله الدبيبان، مبادرات الوزارة التي تقتضي مشاركة المرأة في سوق العمل.

ووصفت تجربة دخول المرأة السعودية في سوق العمل بالناجحة، واستطاعت من خلالها أن تثبت حضورها في الجوانب الإبداعية وفن التعامل، علاوة على الانضباط في تأدية عملها، حد قولها.

وتطرقت نوال للتحديات التي واجهتها الوزارة وكيفية تخطيها، خصوصًا أن سوق العمل سجل التحاق ما يقارب 600 ألف امرأة سعودية.

بدورها، قدّمت عضو هيئة التدريس بجامعة الملك عبدالعزيز، الدكتورة خديجة بنت عبدالله نصيف، ورقة عمل عن “استراتيجيات تمكين المرأة في المنظمات غير الحكومية”، طرحت خلالها بعض الرؤى والأفكار التي تساعد المرأة للحصول على مشاركة أكبر في المنظمات غير الحكومية.

فيما خُصصت الجلسة الثانية للحديث عن المحور التعليمي، حيث قدمت الدكتورة هدى العميل عرضًا عن تجربة جامعة الأميرة نورة في تمكين المرأة. وركزت وكيلة وزارة التعليم للتعليم الموازي الدكتورة هيا العواد، على المبادرات التي قدمتها الوزارة.

وطالبت العواد، قطاعات ومؤسسات الدولة بتوفير فرص لمخرجات التعليم، حيث أثبتت نماذج كثيرة نجاح مستوى التأهيل وجاهزيتها لفرص العمل.

من جانبها تحدثت أستاذة الطب بجامعة الملك عبدالعزيز، الدكتورة سامية العمودي، عن المرأة والإنجازات العلمية وتمكينها في المجال الصحي كنموذج، حيث سجلت الكثير من الطبيبات، وكذلك بمجال التمريض، حضورًا قويًا بالمجال الصحي، وحصلت على إنجازات على المستوى الإقليمي والدولي.

وجدولت أعمال الجلسة الثالثة مناقشة المحور التشريعي، واستهلها القاضي بمحكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز القاسم، بمبادرات وزارة العدل في تطوير تشريعات الأحوال الشخصية وآليات تنفيذها.

وقدمت عضو مجلس الشورى الدكتورة نورة بنت فرج المساعد تجربة مجلس الشورى في تمكين المرأة.

 

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *