تفكك الأسرة من أكثر المشاكل الاجتماعية الخطيرة

قال رئيس جمعية المحامين القطريين راشد بن ناصر النعيمي، إن تفكك الأسرة يمكن اعتباره من أكثر المشاكل الاجتماعية الخطيرة إذ يؤثر على المجتمع ككل بصفة عامة وعلى المحضون بصفة خاصة.

 

قال رئيس جمعية المحامين القطريين راشد بن ناصر النعيمي، إن تفكك الأسرة يمكن اعتباره من أكثر المشاكل الاجتماعية الخطيرة إذ يؤثر على المجتمع ككل بصفة عامة وعلى المحضون بصفة خاصة.

وأشار إلى اهتمام الشريعة الإسلامية بالأسرة بما يشمل جميع علاقاتها وتفاعلاتها وظروفها، وحرصها على استمرارية الأسرة وديمومة بنائها حيث جعل لمشكلاتها المتوقعة حلولا استباقية وأحكاما تخفف وطأة هذه المشكلات والآثار المترتبة عليها.

وأضاف النعيمي: ناقشت الشريعة جميع المشكلات المنبثقة عن أي تغيير في حياة الأسرة ومسارها، فشرعت الطلاق ليكون الملجأ لحالة انسداد الآفاق الإيجابية لاستمرار علاقة الزواج، ورتبت لآثاره أحكاما تشمل جميع أطراف الأسرة.

مستطردا: ولذلك جاء اهتمام الشريعة بالأبناء منسجما مع احتياجاتهم البيولوجية والنفسية والتربوية والعاطفية فكان تشريع الحضانة للأطفال بعد الطلاق مبنيا على متغيرات عديدة وظروف مخصوصة يستحكم فيها بعيار المصلحة الأولى للطفل وحياته وأمانه.

 

* منتدى للسياسات الأسرية

وينظم “معهد الدوحة الدولي للأسرة” عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، المنتدى السنوي الثالث للسياسات الأسرية غدا الأحد والاثنين تحت عنوان “مصلحة المحضون بين الواقع والقانون”.

ويسعى المنتدى إلى إثراء القاعدة المعرفية حول موضوع مصلحة المحضون في قانون الأسرة القطري، وما يرتبط به من قضايا، والعمل على تحقيق أهداف محددة كدراسة وتحديد الإشكاليات والحلول المتعلقة بمصلحة المحضون في قانون الأسرة القطري.

إلى جانب تحديد أهم الفجوات التي صاحبت تطبيق هذا القانون، ومناقشة دور المؤسسات الاجتماعية في مراعاة مصلحة المحضون.

ويعد المنتدى السنوي للسياسات الأسرية مبادرة من معهد الدوحة الدولي للأسرة تهدف إلى توفير منصة لمناقشة قضايا الأسرة والسياسات ذات الصلة والتعريف بها ووضعها كأولوية على أجندة صانعي السياسات في قطر.

ومن المقرر أن يجمع المنتدى الخبراء والممارسين من مختلف الجهات القانونية في الوزارات الحكومية ذات الصلة في قطر، إلى جانب خبراء وباحثين ومؤسسات تهتم بقانون الأسرة.

بالإضافة إلى أساتذة وطلاب كليات القانون ونيابة الأسرة وقضاة ومحامين حيث تتضمن الفعاليات تقديم أوراق عمل وتقرير موجز حول المنتدى يحتوي على ملخص النقاش والتوصيات.

ويعد معهد الدوحة الدولي للأسرة معهدا عالميا معنيا بوضع السياسات، وتعزيز المعرفة حول الأسر العربية والنهوض بالسياسات والبرامج الخاصة بالأسرة من خلال البحوث، بالإضافة إلى تنظيم الفعاليات التوعوية الداعمة للقاعدة المعرفية بشأن الأسرة العربية، وتعزيز السياسات القائمة على الأدلة.

 

* ملتقى قلم المرأة

إلى ذلك، تحتضن المؤسسة العامّة للحي الثقافي في الثامن من مارس القادم، المؤتمر الأوّل لملتقى قلم المرأة القطرية، بعنوان (رحلة عمل المرأة العربية: التحديات والتمكين)، بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، ويشارك فيه نخبة من الأكاديميين والباحثين.

ويهدف المؤتمر إلى إبراز إسهامات المرأة في الحياة العامّة، وتحديد التحديات التي تواجهها على صعيد العمل، وفتح آفاق جديدة لتمكين المرأة العربيّة من دورها الحقيقي وتعزيز الوعي النسائي بدور المرأة وعملها في المجتمع العربي.

ويتناول المؤتمر عبر ثلاث جلسات، الأبعاد السياسيّة والقانونيّة والاجتماعيّة والاقتصادية وآفاق التمكين، حيث يسلط الضوء في المحور الأول على مدى تأثير السياسات الداخليّة والخارجيّة في العالم العربي في طبيعة عمل المرأة، ودورها في المجتمع.

أما المحور الثاني فيناقش ما تتميّز به مجتمعات عن مجتمعات أخرى من وعي وقضايا وتحديث، فيما ينشغل المحور الثالث بالبحث عن آفاق تمكين المرأة، سواء على صعيد العمل الاجتماعي العام، أم في المجال المهني.

ويشهد المؤتمر افتتاح معرض الرائدات القطريات اللاتي تركن بصماتهن الواضحة والمميّزة على المجتمع القطري في مجالات متنوّعة ودخلن الحياة العمليّة في وقت مبكر، وشغلن مناصب مختلفة من الممرضة والمُعلمة إلى الطبيبة فالوزيرة.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *