ندوة تستعرض حجم مشاركة المرأة السعودية في القوى العامل

قدمت عضو مجلس الشورى السعودي عضو اتحاد البرلمانات العالمية د. هدى الحليسي، ورقة عمل حول المرأة السعودية والحقوق، أشارت فيها إلى الاتفاقيات العربية والدولية التي وقعت عليها السعودية والتزمت بها لحماية حقوق المرأة وتمكينها من العمل والقيام بدورها الاجتماعي.

 

قدمت عضو مجلس الشورى السعودي عضو اتحاد البرلمانات العالمية د. هدى الحليسي، ورقة عمل حول المرأة السعودية والحقوق، أشارت فيها إلى الاتفاقيات العربية والدولية التي وقعت عليها السعودية والتزمت بها لحماية حقوق المرأة وتمكينها من العمل والقيام بدورها الاجتماعي.

وأكدت هدى في ندوة عقدت في العاصمة السعودية الرياض، أن المملكة ملتزمة باتفاقيات عربية ودولية عديدة، مؤكدة أن الأدلة تثبت أن النجاحات الاقتصادية للدول يقاس بمشاركة المرأة في القوى العاملة.

بدورها، قدمت د. هند آل الشيخ ورقة عمل «المرأة وسوق العمل- الفرص والمجالات التدريبية»، وأكدت أن جميع محاور الرؤية السعودية تستهدف المرأة بشكل مباشر وغير مباشر، والذي يتطلب مناقشة الفرص والمجالات التي يجب التركيز عليها سواء عند رسم سياسات سوق العمل أو عند التخطيط للتعليم والتدريب.

وقالت مديرة الفرع النسائي لمعهد الإدارة العامة هند آل الشيخ إن معدل انخفاض البطالة للإناث يعكس انفراجاً في توظيف المرأة نتيجة الإصلاحات الاقتصادية من قرارات تأنيث الوظائف إلى مبادرات تمكين المرأة، كما ذكرت مبادرات التوظيف التي أطلقتها النيابة العامة ووزارة العدل وغيرها.

وشاركت في الندوة نائبة وزير العمل والتنمية الاجتماعية للتنمية الاجتماعية د. تماضر الرماح،والتي قدمت ورقة عمل بعنوان «جهود وزارة العمل في تأهيل المرأة وتمكينها».

وتحدثت الرماح في ورقتها عن المرأة كعنصر مهم من عناصر قوة المملكة، وأهمية استثمار طاقاتها وتنمية مواهبها وتمكينها من الحصول على الفرص المناسبة لبناء مستقبلها والإسهام في تنمية المجتمع والاقتصاد.

وأفادت أن وزارة العمل أطلقت 68 مبادرة تدعم حقوق المرأة في العمل منها مراجعة اللوائح لتوفير بيئة عمل تحفظ حقوق المرأة، وإزالة أي عقبات أمام تمكينها من الاندماج.

واستعرضت الرماح إحصائيات مشاركة المرأة في سوق العمل السعودي التي تشكل المرأة نسبة 34% من إجمالي عدد السعوديين في سوق العمل، و19.6% من معدل المشاركة الاقتصادية للسعوديين.

وتطرقت إلى المبادرات العشر النوعية التي أطلقتها الوزارة وهي التوطين النسائي، تشجيع العمل عن بعد، تشجيع العمل المرن، رفع الوعي بأهمية مشاركة المرأة في سوق العمل، التدريب والتوجيه القيادي للكوادر النسائية.

وبرنامج دعم نقل المرأة العاملة، برامج دعم مراكز ضيافة أطفال المرأة العاملة، التدريب الموازيلمتطلبات سوق العمل، تسحين آليات التوظيف، وتمكين المرأة في الخدمة المدنية وتعزيز دورها القيادي.

وأكد المشاركون والمشاركات في الندوة التي أدارتها عضو مجلس الشورى الدكتورة فوزيه أبا الخيل حول المرأة في الرؤية السعودية، أكدوا أن المرأة السعودية تشكل 50% من القوى العاملة بالمجتمع، وأن مشاركتها في غاية الأهمية لتكوين اقتصاد حيوي ومزدهر.

وأكد مدير تنفيذي للموارد البشرية في شركة سعودية نبيل بن خالد، أن المرأة السعودية تعد عنصراً مهماً من عناصر القوة العاملة بالمملكة إذ تشكل ما يزيد على 50% من إجمالي عدد الخريجات الجامعيين، مشيراً إلى أن هناك 75 دورا وظيفيا نسائيا في العام 2022 لتفعيل دور المرأة في سوق العمل.

ويؤكد مراقبون أن معدل البطالة لدى المرأة السعودية لا زال مرتفعا، في ظل عدم وجود المزيد من فرص العمل للمرأة في القطاعين الحكومي والخاص، ويقول خبراء إن هناك تحديات تواجه المرأة السعودية العاملة كبيئة العمل، وساعات العمل، وغيرها.

 

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *