حضور لافت للمرأة القطرية في المجال الاعلامي…لماذا؟

قالت مجموعة من الطالبات المتفوقات في قسم الإعلام بجامعة قطر: “إن هناك إقبالا كبيرا على تخصص الإعلام خاصة خلال الفترة الأخيرة”.

 

قالت مجموعة من الطالبات المتفوقات في قسم الإعلام بجامعة قطر: “إن هناك إقبالا كبيرا على تخصص الإعلام خاصة خلال الفترة الأخيرة”.

وأوضحت الطالبات، في حديثهن لصحيفة الشرق القطرية، “أن الإعلام لم يعد حكرا على الرجال بل اقتحمت المرأة القطرية هذا المجال بقوة حتى استطاعت أن تثبت نفسها بجدارة”.

وقالت الطالبات: لقد أصبح هناك وعي بأهمية وسائل الإعلام وقدرتها على التغير. مؤكدات أن هذا الأمر شجع الفتاة القطرية على الخوض في هذا المجال وقد تخطت العوائق وانخرطت في مجال الصحافة والإذاعة والتلفزيون.

وفي هذا الصدد، قالت مريم نوح آل ثاني طالبة في كلية الآداب والعلوم قسم اعلام تخصص علاقات عامة: إن هناك إقبالا كبيرا على تخصص الإعلام في جامعة قطر من قبل الطالبات مشيرة إلى انها من المتفوقات، وقد تم تكريمها لحصولها على مرتبة الشرف.

من جهتها، قالت الطالبة المتفوقة فاطمة الكبيسي من قسم الإعلام بجامعة قطر تخصص إذاعة وتلفزيون إن هناك إقبالا كبيرا من قبل القطريات على تخصص الإعلام وخاصة الإذاعة والتلفزيون.

وقالت ان طموحي أن أخوض في المجال الإعلامي وسنساهم مع زميلاتي الخريجات في إثراء مستقبل إعلامي مشرق لقطر وأكدت في سياق حديثها أن مستقبل الإعلام في قطر قد بدا يأخذ منحى جديدا وقد بدأ يزدهر وينمو سريعا وقد أصبحت وسائل الإعلام في وقتنا الحالي أكثر تأثيرا وأصبحت بمثابة محرك للرأي العام وتنقل الصورة الحقيقية للمجتمع.

وتابعت لقد أصبح هناك وعي بأهمية وسائل الإعلام وقدرتها على التغير وهذا أيضا شجع الفتاة القطرية على الخوض في هذا المجال وقد تخطت العوائق وانخرطت في مجال الصحافة والإذاعة والتلفزيون.

على صعيد متصل، دخلت المرأة القطرية قطاع صناعة الأفلام بقوة في البلد الخليجي الغني، فعملن على إعادة ابتكار المسار السينمائي عبر تنويع المواضيع بفضل قدرتهن على سرد قصص ليست في متناول الرجال.

وقالت فاطمة الرميحي مديرة مهرجان «أجيال» السينمائي والرئيسة التنفيذية ل‍مؤسسة الدوحة للأفلام لوكالة فرانس برس «فكرة أن عدد النساء اللاتي يعملن في مجال صناعة الأفلام هنا في الدوحة أكثر من الرجال (…) أمر يثير الإعجاب».

وعرضت قطريات أعمالهن في مهرجان «أجيال» الذي استمرت فعاليات دورته السادسة ستة أيام واختتم مؤخرا، بينهن نوف السليطي والنجمة الصاعدة في قطاع السينما في الدولة الخليجية أمل المفتاح.

ورأت الرميحي في تصريحات على هامش أعمال المهرجان أن النساء يصححن «الكثير من المفاهيم الخاطئة المرتبطة بهن».

ويفوق عدد المخرجات في المهرجان السنوي الذي انطلاق في 2013 عدد صانعي الأفلام من الرجال.

وكانت دراسة أجرتها جامعة نورثويسترن في الدوحة سنة 2016 أظهرت أن 60% من صناع الأفلام الشباب في قطر هم من النساء، بينما بلغت النسبة 25% في باقي أنحاء المنطقة.

وساعد دخول النساء معترك صناعة الأفلام على تنويع مواضيع المادة السينمائية.

وأكد مراقبون على ضرورة تشجيع المرأة للالتحاق في المجال الاعلامي، والذي تستطيع من خلاله نقل مشاكل وصعوبات المرأة للمجتمع، وإبراز الحلول والمعالجات اللازمة لها، مما يساهم في زيادة فاعليتها في المجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *