منتدى كويتي يناقش ريادة الأعمال الاجتماعية وأثرها على المرأة

ناقش منتدى مساندة المرأة، الذي أقيم في غرفة تجارة وصناعة الكويت، في نسخته الرابعة ريادة الأعمال الاجتماعية وأهميتها في دعم التقدّم الاقتصادي والاجتماعي.

 

ناقش منتدى مساندة المرأة، الذي أقيم في غرفة تجارة وصناعة الكويت، في نسخته الرابعة ريادة الأعمال الاجتماعية وأهميتها في دعم التقدّم الاقتصادي والاجتماعي.

وانطلق المنتدى بحلقة نقاشية بمشاركة رئيسة مجلس إدارة مجموعة شركات «ليماك» إيبرو أوزدمير، وعضو المجلس البلدي ومؤسسة شركة سفيرة للمسؤولية الاجتماعية مها البغلي، ومؤسسة والرئيسة التنفيذية لشركة أمنية سناء الغملاس، ومؤسسة شركة بلسم العالمية، بلسم الأيوب.

وشاركت في المنتدى حصة الحميضي، إحدى مؤسسي «نقاط»، اللواتي نجحن في تأسيس مشاريع تجارية ذات أهداف تنموية اجتماعية بحيث تدعم هذه المشاريع الجانبين الاقتصادي والاجتماعي عبر خلق وظائف من ناحية ومساعدة مختلف الفئات والقضايا الاجتماعية وتعزيز مفهوم المسؤولية الاجتماعية في الاقتصاد.

وأدارة الحوار مستشارة المنتدى الدكتورة العنود الشارخ، وهي المدير التنفيذي لشركة ابتكار للاستشارات الاستراتيجية والمستشار الاستراتيجي لمنتدى مساندة المرأة.

وقالت إيبرو أوزدمير أنها حرصت من خلال ترأسها مجموعة شركات ليماك التي أسسها والدها، على الاستثمار في فئة الشباب وعلى وجه الخصوص النساء الشابات في الدول التي تعمل فيها ليماك باعتبار ذلك هو الاستثمار الحقيقي في موارد ثمينة ومستدامة لمستقبل التطور والازدهار الاجتماعي والاقتصادي.

بدورها قالت حصة الحميضي أن ريادة الأعمال الاجتماعية هي دمج ما بين فكرة العطاء والهدف التجاري، وهو ينبع من ثغرة اجتماعية، حيث أنه طريقة أكثر استدامة للعمل الاجتماعي في بيئة اقتصادية رأسمالية. وجاءت فكرة مؤسسة نقاط من حاجة لسد ثغرة في التواصل الإبداعي في الكويت.

وكانت أول تجربة لمؤتمر نقاط ناجحة جداً إذ جذبت مبدعين من جميع أنحاء المنطقة. واليوم يجذب أكثر من 6 ألاف مشارك ليكون بمثابة سياحة ابداعية إلى الكويت.

من جانبها أوضحت، مها البغلي، أن المسؤولية الاجتماعية هي ليست عمل خيري، بل برامج مستدامة تعود بالفائدة على المجتمع وعلى المدى الطويل.

وقالت إن عملها في مؤسسة سفيرة للمسؤولية الاجتماعية التي أسستها منذ سنوات، ساهم في وضع اللبنات لما أرادت القيام به داخل المجلس البلدي ومشاركة خبرتها في هذا المجال فيما يساهم إيجابياً في تقدّم دولة الكويت.

حيث تركز على كيفية تطبيق المعايير والبرامج التي نحتاج إليها مثل العمل على حماية البيئة وتحفيز الشعب على المشاركة في هذه المساعي عبر ورش والتفاعل مع نشطاء في المجتمع.

وتعرف المسؤولية الاجتماعية بأنها نظرية أخلاقية بأن أي كيان، سواء كان منظمة أو فرد، يقع على عاتقه العمل لمصلحة المجتمع ككل.

وتبرز أهمية المسؤولية الاجتماعية في كونها أحد أهم العوامل المساهمة في التنمية الاقتصادية، من خلال رفد السوق الوطني، وتنمية المواهب والقدرات المختلفة.

وشدد مراقبون على أهمية تعزيز دور المرأة في هذا المجال، كونه يساهم في تعزيز دورها في عملية التنمية المجتمعية.

 

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *