معارض للأسر المنتجة لتعزيز دور المرأة السعودية

افتتح في محافظة بيش السعودية معرض “أيادينا” للأسر المنتجة، والذي نفذته جمعية البر والخدمات الاجتماعية بالمحافظة بالتعاون مع جمعية الأسر المنتجة بمنطقة جازان، بمشاركة عدد من الفتيات السعوديات.

 

افتتح في محافظة بيش السعودية معرض “أيادينا” للأسر المنتجة، والذي نفذته جمعية البر والخدمات الاجتماعية بالمحافظة بالتعاون مع جمعية الأسر المنتجة بمنطقة جازان، بمشاركة عدد من الفتيات السعوديات.

ويعد معرض “أيادينا” للأسر المنتجة، سوقاً للقطع الشعبية والتراثية التي تغلب على طابع الأسواق المنتجة، ويعرض الفنون المختلفة والمواهب التي استطاعت من خلاله فتيات المنطقة أن يطوعن مواهبهن وطاقاتهن حسب احتياجات السوق ومتطلبات المستهلك لتحسين مستوى الاقتصادي لأسرهن.

وسطرت أسر منتجة إبداعاتها وأفكارها في مجال إعداد المأكولات الشعبية والإكسسوار بالعمل اليدوي المحلي والديكورات والتصاميم والمعجنات والحلويات والمنتجات التراثية والحرفية والهندسة المعمارية والتصميم الداخلي والمنتجات الصابونية بصنع يدوي محلي.

والمنتجات العطرية النباتية للعمل العرائسي وغيرها، من خلال تواجدها القوي واللافت في معرض “أيادينا” الذي تقيمه جمعية البر والخدمات الاجتماعية بمحافظة بيش، وذلك بقاعة لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالمحافظة.

وشجع معرض “أيادينا” العديد من الأسر ومنح الكثير من المشاركات الثقة في عرض منتجاتهن باعتبارها نموذجا لدعم لطاقاتهم وإبداعاتهم والاحتفاء بإنتاجهن ورؤية نتاج أعمالها والاستفادة منها.

ويستمر المعرض على مدى 10 أيام، ويمثل واحدًا من أنشطة الجمعية التي تتعدد لتشمل الإقراض والتدريب والتأهيل والتطوير للأسر وتسويق منتجاتها ومساعدة الأسر على الانخراط في سوق العمل، والعمل على تكوين أسر منتجة قادرة على إعانة نفسها وتوفير مقومات الحياة الكريمة لأبنائها وتوفير مصادر دخل دائمة.

وأكد مدير جمعية البر والخدمات الاجتماعية بيش محمد فقيهي، أهمية المعرض في تشجيع الأسر المنتجة والفتيات المشاركات فيه للحصول على مصدر دخل مستدام، وتنمية وتطوير الأسر المنتجة وإكسابها المهارات اللازمة مهنياً وإدارياً واستثمار جهودهن وطاقاتهن وإيجاد فرص تسويقية للمنتجات ذات الجودة العالية والمتنوعة.

من جانبهن، أكدت عدد من المستفيدات من المشروع، مدى الاستفادة التي تحققت لهن من خلال هذا المشروع، خصوصاً أنه نظم أعمالهن التجارية التي كن يقمن بها ووسع دائرة تواجدهن وأوجد أمامهن أسواقاً لتسويق وبيع منتجاتهن في مواقع مختلفة بالدولة.

وأوضحت تغريد علي أن من أهداف معرض الأسر المنتجة استقرار الأسرة والارتقاء بمستواها الاقتصادي والاجتماعي وتنمية المهارات الإبداعية لدى المرأة، وتمكين المرأة من الدخول في عملية الإنتاج وزيادة مساهمتها في جميع مجالات التنمية وإيجاد مصدر دخل لتحسين الوضع الاقتصادي للأسرة ومساعدة ودعم الأسر من ذوى الدخل المحدود والتي ليس لديها القدرة على تحمل التكاليف المادية للحياة.

وقالت لانى يحيى، إن انضمامها إلى مشروع الأسر المنتجة أسهم في تنظيم أعمالها إلى حد بعيد، فقد أتاح لها تطوير تجارتها بصورة كبيرة، فقد أصبحت تنتج كميات من “البخور” الخاص بها والذي تمكنت من تطويره خلال السنوات الماضية، كما أنها تعرض اليوم منتجاتها في مواقع تجارية مهمة مثل بعض المعارض والفعاليات المقامة في المنطقة.

بدورها، قالت ليلي علي “إن مشروع الأسر المنتجة يساعد على تطوير المرأة وتنمية وتطوير مهاراتها وطاقاتها الإبداعية من خلال المشاركة في المعارض والمهرجانات والمناسبات الوطنية والدولية”، فيما أشادت مرضية أحمد بالدعم المتواصل للمرأة والأسرة وتنمية مهاراتها الإبداعية وتأهيلها لدخول سوق العمل. فيما

وقالت فوزية الحاذق: “إن مشروع الأسر المنتجة يعكس الاهتمام في إتاحة الفرص لعمل السيدات وفتح أبواب مشاركة المرأة في عمليات البناء والتنمية وتأهيلها في الابتكار والإنتاج من خلال تقديم صورة مشرفة عن قدراتها وإبداعها مما يعزز ثقتها في نفسها خاصة عندما تشارك في تحسين مستوى أسرتها الاقتصادي”.

 

* معرض في العارضة

وفي سياق متصل، دشن في محافظة العارضة معرض “أيادينا” الذي تنظمه جمعية الأسر المنتجة بمنطقة جازان، بإشراف فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة وبالتعاون مع كل من جمعية البر الخيرية ولجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالعارضة.

ويمثل المعرض واحداً من أنشطة الجمعية التي تتعدد لتشمل الإقراض والتدريب والتأهيل والتطوير للأسر وتسويق منتجاتها ومساعدة الأسر على الانخراط في سوق العمل، والعمل على تكوين أسر منتجة قادرة على إعانة نفسها وتوفير مقومات الحياة الكريمة لأبنائها وتوفير مصادر دخل دائمة.

إلى ذلك، اختتمت البرامج التدريبية التي نفذها مكتب الضمان النسوي الاجتماعي بجازان والوحدات التابعة بالتعاون مع بنك التنمية الاجتماعية بجازان، خلال اليومين الماضيين لمستفيدات الضمان الاجتماعي بالمنطقة، تحت عنوان “إبدائي مشروعك”، و”مهارات الادخار الشخصي”.

وجاء تنفيذ هذه البرامج التي نفذتها نخبة من المدربات في مجال الادخار ضمن احتفالات مكاتب الضمان الاجتماعي بالمنطقة بمناسبة “اليوم_العالمي_للادخار”.

ويتساءل مراقبون حول ما إذا كانت هذه المعارض تساهم بشكل فاعل في تنمية دور المرأة السعودية في الجانب الاقتصادي، أم أنها تؤثر بشكل طفيف على مشكلة البطالة النسائية المتزايدة في السعودية؟

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *