مبادرات سعودية لتحقيق الاستقرار الأسري

دشنت جمعية التنمية الأسرية بمنطقة تبوك السعودية مبادرتين، المبادرة الأولى “الإرشاد الأسري والتربوي”، والثانية مبادرة “استقرار”، وتعتبران الأولى من نوعها على مستوى مناطق السعودية.

 

دشنت جمعية التنمية الأسرية بمنطقة تبوك السعودية مبادرتين، المبادرة الأولى “الإرشاد الأسري والتربوي”، والثانية مبادرة “استقرار”، وتعتبران الأولى من نوعها على مستوى مناطق السعودية.

وتهدف المبادرة الأولى والمتخصصة في المساندة النسوية للاستشارات الأسرية والحقوقية إلى تحقيق الاستقرار الأسري من خلال الاستشارات الأسرية والحقوقية والتثقيف والتوعية الأسرية للنساء المراجعات في قضايا النفقة والحضانة وفسخ النكاح والخلع.

فيما تهدف المبادرة الثانية والمتخصصة في المصالحة الأسرية إلى تحقيق الاستقرار الأسري من خلال خدمة الصلح الأُسَري والسعي في التوفيق بين أطرافها بالطرق الودية ‏قبل أن تتفاقم وتصل إلى التفكك الأسري.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية جمال الفاخري، إن هذه المبادرات تهدف إلى تحقيق الاستقرار الأسري من خلال جلسات الإرشاد الأسري والتربوي لقضايا الأسرة بشكل عام، وتسوية النزاعات الأسرية في المحاكم وإبداء منظومة متكاملة لحماية الأسرة، مؤكدا سعي الجمعية تعزيز دور الأسرة وانطلاقها بمسؤولياتها.

وتسعى الجمعية في تحقيق الاستقرار الأسري من خلال الشراكات المجتمعية ومنها محكمة الأحوال الشخصية لتثقيف الأسرة اجتماعياً، وتربوياً، ونفسياً، وحقوقياً.

وأكد الفاخري ارتفاع نسبة الطلاق وكثرة تدفق القضايا الواردة إلى المحاكم الشخصية في فسخ النكاح وطلب الخلع وامتداد آثارها، مما جعل الجمعية تسارع إلى إنشاء مثل هذه المكاتب من خلال التعاون مع محكمة تبوك لجمع الكلمة ولَم شمل الأسرة وحفظها من التفكك.

ويشير مراقبون إلى ضرورة تفعيل دور المؤسسات والجمعيات والمنظمات المجتمعية الساعية لحماية بنية الأسرة لأنها اللبنة الأساسية التي يقوم عليها المجتمع.

منتدى المرأة الخلييجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *