المرأة في المجتمع العماني في محاضرة للدكتورة اللواتي في لوكسومبورغ

ألقت الدكتورة العمانية سعاد أول خليجية تصل إلى منصب نائب رئيس على مستوى دول الخليج، خلال ندوة عقدت مؤخرا في قصر لوكسومبورغ، كلمتها حول “مكانة وظروف المرأة في المجتمع العماني”.

 

ألقت الدكتورة العمانية سعاد أول خليجية تصل إلى منصب نائب رئيس على مستوى دول الخليج، خلال ندوة عقدت مؤخرا في قصر لوكسومبورغ، كلمتها حول “مكانة وظروف المرأة في المجتمع العماني”.

كما قدمت الدكتورة رؤية شاملة وتحليلا مفصلا للدور المركزي للمرأة في مجال التنمية بسلطنة عمان.

وقد عقدت الندوة بناء على دعوة مشتركة من عضو مجلس الشيوخ الفرنسي ورئيس لجنة الصداقة الفرنسية الخليجية السيناتور جون ماري بوكيل، والدكتور الشيخ غازي سعيد بحر الرواس، سفير سلطنة عمان في فرنسا.

وفي معرض حديثها عن مكانة المرآة العمانية في المجتمع العماني تطرقت الدكتور اللواتي إلى ثلاثة محاور وهي: “سياسات الحماية الاجتماعية المقدمة للمرأة العمانية، إضافة إلى المشاركة المجتمعية للمرأة العمانية في مجالات التنمية، وكذا دور مجلس الدولة في صياغة القوانين والسياسات المتعلقة بحقوق المرأة”.

وأوضحت الدكتورة اللواتي، “أن أحكام الشريعة الإسلامية التي تعد أساس التشريع في السلطنة طبقا للمادة (2) من النظام الأساسي للدولة، جاءت لتعطي للمرأة حقوقها القانونية، وبناء عليه فان التشريعات العمانية ذات الصبغة الاجتماعية المتعلقة بالمرأة، صدرت لمراعاة حقوق وحمايتها”.

أما فيما يخص المرآة في مختلف الميادين فقد كفلت التشريعيات للمرأة حقوقها منها:

قانون العمل العماني، حيث تضمن القانون هذا تعريفات وأحكام عامة، وعقد العمل، والأجور والـإجازات وساعات العمل، وتشغيل الأحداث والنساء وغيرها.

قانون الخدمة المدنية، وقانون الأحوال الشخصية، وقانون الضمان الاجتماعي، الحق في التملك والتجارة وممارسة المهن، القوانين والتشريعات الخاصة بالمؤسسات الاجتماعية.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *