فعاليات لتنمية وعي المرأة العمانية بالعمل التطوعي

نظمت جمعية المرأة العمانية بولاية شناص أمسية للفتيات بشعار «سفيرات شناص»

 

نظمت جمعية المرأة العمانية بولاية شناص أمسية للفتيات بشعار «سفيرات شناص» وشملت الأمسية على ورش عمل تضمنت طرق صناعة المبادرات التطوعية وحلقة نقاش تم من خلالها الحديث عن العمل التطوعي بمشاركة نخبة من نساء المجتمع البارزات في العمل التطوعي، بالإضافة إلى الحديث عن العمل المجتمعي والمبادرات التطوعية.

من جهة أخرى، أطلقت جمعية المرأة العمانية بالرستاق مسابقة لأفضل مبادرة للأعمال التطوعية حيث تم رصد الجوائز لتكريم أفضل 5 مبادرات وتم فتح باب التسجيل للمسابقة حتى نهاية شهر سبتمبر.

وقالت شاكرة البوسعيدية رئيسة جمعية المرأة العمانية بالرستاق، إن المسابقة تسعى لرصد الطاقات الفكرية والعلمية والعملية المساهمة في خدمة المجتمع عبر المبادرات التطوعية التي بدورها تحقق المساعي الإنسانية والتنمية الاجتماعية.

يشار إلى أن العمل التطوعي هو الجهد الذي يبذله الانسان في سبيل خدمة وطنه ومجتمعه دون انتظار أي مقابل فقط يراد به وجه الله، ومن النماذج النسائية في عمان في هذا المجال الناشطة الزهراء بنت سالم الهاشمية، معلمة رياض أطفال من سكان محافظة الشرقية.

فهي ناشطة في المجال التطوعي، وشاركت في العديد من الأعمال التطوعية أبرزها الملتقى الثقافي الصيفي الثامن وفعاليات مدارس القرآن الكريم الصيفية، وتسعى إلى أن تكون مدربة محترفة في مجالات التنمية البشرية.

وشاركت الزهراء في العديد من الدورات والبرامج التدريبية منها: دورة كيف أحفظ ابني القرآن الكريم، وبرنامج راية كاونت الثاني التدريبي «التربوي والأسري»، وملتقى المنسقين الإعلاميين.

وقدمت الكثير من الحلقات التدريبية للفتيات، منها برنامجا خاصا للفتيات بعنوان «كوني إيجابية» استهدفت فيه الفتيات ابتداء من عمر ١٢ سنة. والتي كان الهدف منها إنشاء جيل واع بذاته ومعرفة الآليات المهمة للإنجاز نحو التغير ومراعاة الأخلاقيات والنزاهة بنظرتك الإيجابية لنفسك.

وكان البرنامج الأول في محافظة الشرقية ولاية الكامل والوافي، والبرنامج الثاني في مركز جوهرة التدريب في مسقط الموالح. وتضمنت الحلقة الأولى محاور عدة وكان عنوان المحور الأول “انظري للحياة بمنظور إيجابي”، والمحور الثاني “كيف تستثمرين نفسك وتطوريها”، والمحور الثالث بعنوان “اسعي لتحقيق أهدافك كما تراها عيناك”.

أما الحلقة الثانية فكان محورها الأول يتحدث حول “الفرصة لا تحدث وحدها بل أنت من عليك صنعها”، والمحور الثاني بعنوان “جمال الأيام ينبع من جمال نظرتك الإيجابية لنفسك والحياة”، أما المحور الأخير فبعنوان “لا تيأسي ما دمت تسعين وتحاولين فالباب المغلق ليس هو الباب الوحيد في الدنيا”.

ويشير مراقبون إلى ضرورة تفعيل الجانب الطوعي للمرأة في مختلف المجالات لما له من أثر ايجابي على المجتمع.

 

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *