الزياني: المرأة عليها مسؤولية كبيرة في تجاوز العقبات

قال وزير الصناعة والتجارة البحريني زايد الزياني، إن عدد السجلات الممنوحة للعاملين في منازلهم منذ سنة ونصف، بلغت 800 سجل تجاري و43% منها للنساء، لافتا إلى أنها إحدى المبادرات التي تتيح للنساء بشكل خاص العمل بأريحية في المنازل.

 

قال وزير الصناعة والتجارة البحريني زايد الزياني، إن عدد السجلات الممنوحة للعاملين في منازلهم منذ سنة ونصف، بلغت 800 سجل تجاري و43% منها للنساء، لافتا إلى أنها إحدى المبادرات التي تتيح للنساء بشكل خاص العمل بأريحية في المنازل.

وأكد في تصريحات للصحفيين على هامش جلسة حوارية، أننا بحاجة لتغيير الثقافة الموجودة، مؤكدا أهمية إثبات المرأة لوجودها، أن تهيئ نفسها للعمل والمبادرة في مختلف المجالات، وأن يكون الرجل متفهما أنه لا يمكن عزل المرأة لأن ذلك عزل لنصف المجتمع.

وقال الزياني إن المرأة لها مسؤولية كبيرة في تجاوز العقبات، ويجب عليها أن تلعب دورها في كسر الحاجز وتكون بمثابة مثال للنساء الأخريات، مضيفا: هناك تغيير يحدث نحو الأفضل ولكنه بطيء ويحتاج من المرأة خطوات أكثر لمحاولة اقتناص الفرص الوظيفية.

بدوره، قال رئيس مجلس إدارة صندوق العمل (تمكين)، محمد بن عيسى، إن «تمكين المرأة أمر حتمي، حيث أنها ضرورة ملحة، ولكن ذلك يواجه تحديات كثيرة من ضمنها كيفية المواءمة بين عمل المرأة ومسؤولياتها الأسرية، وواجباتها تجاه تربية أبنائها لأنها يبدو أنها تحمل الجزء الأكبر من مسؤولية تربية الأبناء ورعاية الأسرة».

وأضاف أن المرأة تقصر أحيانًا في اقتناص الفرص المتاحة في بعض القطاعات، فهي لا تتقدم بالشكل الكافي إلى صناديق الترشح للانتخابات النيابية أو البلدية على سبيل المثال لا الحصر.

إلى ذلك، أكد الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية، خالد الرميحي، في الجلسة الحوارية، أن «تمكين المرأة اقتصاديا ومساواتها من حيث الفرص في سوق العمل بأخيها الرجل يعتبر أمرا حيويا».

من جانبها، قالت المدير التنفيذي لمؤسسة بحرينية، هادية فتح الله «ما زالت المرأة تعاني من عدد من العوائق التي تعيق تمكين المرأة اقتصاديا، وهذا يعد عائقا من عوائق إحداث التنمية الشاملة، والمرأة في البحرين ما زالت بحاجة إلى دعم مشاريعها التنموية».

وبحسب إحصائيات وزارة الصناعة والتجارة، فأن المرأة البحرينية تشكل اليوم نسبة 50% من القوى العاملة في القطاع الحكومي كما تشكل 35% من القوى العاملة في القطاع الخاص.

ويشير نقاد إلى أن الكثير من الأنشطة القائمة في دول الخليج تولي اهتماماً كبيراً في الجانب الاقتصادي، في حين يتم إغفال جوانب أخرى هي أكثر أهمية كالجانب التعليمي والاجتماعي.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *