كاتبة سعودية تطالب المسئولين بتعديل تصريحاتهم حول الانجازات النسوية

تطرقت الكاتبة عروبة المنيف، إلى الردود الصادرة من بعض المسئولين، وعلى الأخص تلك الردود المتعلقة بالإنجازات النسوية، والتي سلكت مسلكًا واحدًا لا حياد عنه؛ فعند سؤال أحدهم عن رأيه في مشاركة المرأة بسوق العمل – مثلاً- تأتيك الإجابة الديباجة: «إن المرأة هي الأم والزوجة والأخت والبنت، علينا إكرامها واحترامها وتقديرها»!

 

تطرقت الكاتبة عروبة المنيف، إلى الردود الصادرة من بعض المسئولين، وعلى الأخص تلك الردود المتعلقة بالإنجازات النسوية، والتي سلكت مسلكًا واحدًا لا حياد عنه؛ فعند سؤال أحدهم عن رأيه في مشاركة المرأة بسوق العمل – مثلاً- تأتيك الإجابة الديباجة: «إن المرأة هي الأم والزوجة والأخت والبنت، علينا إكرامها واحترامها وتقديرها»!

وتساءلت: هل لأنها أمك وزوجتك وأختك وابنتك تكرمها وتحترمها وتقدرها، فأنت أيضًا الأب والزوج والأخ والولد، علينا إكرامك واحترامك وتقديرك؟!

وأكدت الكاتبة في مقال لها بصحيفة الجزيرة، تحت عنوان “أخبار التميز النسوي والاحترافية الإعلامية”، أن المرأة تُحترم وتُكرم لأنها إنسانة مثلك متساوية معك في الحقوق والواجبات {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ}.

وطالبت أن يكون الخطاب الصادر من المسئولين أكثر مهنية واحترافية في إيصال المعلومة لتأثيرها الكبير في العقل الواعي الجمعي، ولاسيما أن المسئولين يعتبرون مثالاً ورمزًا مؤثرًا، ينصت إليه غالبية الناس، وأخص بالمعلومة تلك المتعلقة بالمرأة.

وقالت المنيف إن الأمر لا يقف عند ذلك “ليتحفنا الإعلام المحلي بالتمييز، ولربما غير المقصود، لنسمع عن أول امرأة تبدع في المجال الفلاني، وأول امرأة تبدع في المجال العلاني، وكأنها إنسانة مستغرب عنها المجال الإبداعي”.

مشيرة إلى الأخبار الأخيرة التي تنشرها وسائل الإعلام في السعودية مؤخرا مثل دخول أول امرأة في تسويق العقار، وافتتاحها أول مكتب عقاري تملكه امرأة.

وتساءلت: هل دخول المرأة في مجال الأعمال أمر غريب علينا وغير مستساغ، ولماذا يريد الإعلام ترسيخ فكرة أن المرأة أقل من الرجل في كل المجالات، وتميزها في أي مجال يحتاج لاحتفال وتطبيل وتزمير منه؟

وأوضحت المنيف أنه ليس المقصد التوقف عن تحفيز المرأة والاحتفال بمنجزاتها، ولكن ينبغي توجيه الآلة الإعلامية، وتنبيه المسؤولين في خطاباتهم وفي رسائلهم الإعلامية لأهمية مفهوم سيكولوجية الجماهير؛ فنقل الخبر يستدعي مهارة ومهنية عالية، حد قولها.

وأضافت أن المرأة إنسانة مثلها مثل الرجل تمامًا، تمتلك الإمكانيات العقلية والمهنية والاجتماعية، وتمتلك الطموح الذي يدفعهما معًا لخدمة وطنهما بكل اقتدار؛ فهي مبدعة مثله تمامًا، وإبداعها ليس غريبًا يستدعي الاحتفال والإعلان عنه؛ لأنها منه، وهو منها.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *