تحديات المرأة السعودية في القطاع الخاص… وأبرز الحلول

شرعت المملكة العربية السعودية، ممثلة بمجلس الغرف التجارية الصناعية في حصر التحديات، التي تواجه عمل المرأة في القطاع الخاص من أجل العمل على تذليلها.

 

شرعت المملكة العربية السعودية، ممثلة بمجلس الغرف التجارية الصناعية في حصر التحديات، التي تواجه عمل المرأة في القطاع الخاص من أجل العمل على تذليلها.

وطالب المجلس من الغرف التجارية في المملكة معرفة التحديات والحلول اللازمة لها، وإشراك جميع المشتركين في طرح التحديات المختلفة، ووضع الحلول اللازمة لها، وسيتم العمل على بلورة التحديات واتخاذ اللازم حيال إيجاد الحلول والرفع للجهات ذات العلاقة.

وتعمل وزارة العمل، بحسب القائمين عليها، على حصر التحديات التي تواجه مشاركة المرأة في التنمية الوطنية مع المهتمين بعمل المرأة وتوفير آليات للتواصل بهدف إيجاد حلول واقعية لإتاحة فرص أوسع لعمل المرأة.

كما تعمل على تطوير التشريعات التي تنظم عمل المرأة في القطاع الخاص وتهيئة المناخ المناسب للمرأة العاملة من خلال سن الأنظمة واللوائح التي تساعدها على القيام بدورها التنموي، مع تصميم وتطوير برامج لتوفير وتطوير فرص التوظيف في مختلف الأنشطة الاقتصادية.

تجدر الإشارة إلى أن الهدف العمل على تذليل الصعاب المختلفة، وتسهيل توظيف المزيد من النساء في القطاع الخاص في إطار المساعي الحكومية لتوطين المهن المختلفة في القطاع الخاص.

على صعيد متصل، كشفت اللجنة التنفيذية لمهرجان «صيف الشرقية 39» بالعسوج عن منح 32 أسرة منتجة، فرصة المشاركة لتحويل منتجاتها إلى مشروعات استثمارية يطبق فيها نظام تشغيل حديث ومتطور، يتضمن توافر هوية تسويقية، وآليات لجذب المستفيدين، إضافة إلى نظم جودة، مع استخدام التقنيات الحديثة في عمليات البيع.

وفي هذا الصدد، قال المتحدث الرسمي لأمانة المنطقة الشرقية، محمد الصفيان: إن مشاركة الأسر تهدف لتحويل مشروعاتها إلى وحدات إنتاجية، مما يسهم في زيادة الربحية والقدرة على التوسع والاستمرارية، وتوفير مزيدًا من فرص العمل النسائية.

وأضاف أن الخطوة تأتي في إطار اهتمام المهرجان بتشجيع تنظيم عمل المرأة المستثمرة من المنزل، ودعم هذه الفئة من المستثمرات سواء في المنطقة الشرقية أو المملكة ككل.

مشيرًا إلى أن خيمة الأسر المنتجة صممت على شكل عربات القطار تتضمن 15 مقطورة كل أسرتين في واحدة، فيما تم تخصيص أجهزة نقاط بيع آلية لتسهيل عمليات البيع والشراء أمام الزوار، إضافة إلى توفير جميع متطلبات الأسر وجميع الخدمات التي تحتاجها بشكل يومي.

وشدد على أهمية مشاركة الأسر المنتجة في المهرجان لتعزيز الميزة التنافسية لاقتصاديات الأعمال الوطنية، وتقديم إبداعات الأسر السعودية المنتجة في جميع المجالات والمساهمة في تحويل فكر هذه الأسر إلى فكر اقتصادي يعتمد على ضرورة إشراكه في عملية التنمية التجارية والصناعي.

وشدد مراقبون على أهمية تذليل كافة الصعوبات أمام المرأة وتوسيع مشاركتها في سوق العمل، ليس في هذه المجالات فحسب؛ بل في مختلف المجالات.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *