الكويت الأولى عربياً في التقرير العالمي للمساواة بين الجنسين

أشار « تقرير الفجوة بين الجنسين » الذي أطلقه منتدى الاقتصاد العالمي لسنة 2015، إلى اتساع الفجوة بين حقوق النساء والرجال على مستوى العالم في مختلف المجالات، كحقوق التعليم، والاقتصاد، والسياسة، وحتى الصحة، ولكن، تبقى بعض الدول أفضل من دول أخرى في مجال توفير حقوق المرأة في مختلف المجالات بالتساوي مع الرجل

أشار « تقرير الفجوة بين الجنسين » الذي أطلقه منتدى الاقتصاد العالمي لسنة 2015، إلى اتساع الفجوة بين حقوق النساء والرجال على مستوى العالم في مختلف المجالات، كحقوق التعليم، والاقتصاد، والسياسة، وحتى الصحة، ولكن، تبقى بعض الدول أفضل من دول أخرى في مجال توفير حقوق المرأة في مختلف المجالات بالتساوي مع الرجل.

هذا وقد ذكر التقرير ترتيب الدول العشر التي تتميز بـوجود فجوات أقل فيما يرتبط بحقوق الجنسين، على صعيد مشاركة النساء في الاقتصاد، وسوق العمل، والتحصيل العلمي، ومستوى العناية الصحية، والتمكين السياسي، وهي « آيسلندا » أولاً، تليها « النرويج » ثانياً، ثم فنلندا ثالثاً، فالسويد رابعاً، وأيرلندا خامساً، ورواندا سادساً، والفلبين سابعاً، وسويسرا ثامناً، وسلوفينيا تاسعاً، ونيوزيلندا عاشراً.

وعلى الصعيد العربي فقد احتل « اليمن » المرتبة 145 كأسوأ دولة لمعيشة المرأة، والجدير بالذكر أن مرتبة اليمن بالنسبة لوضع المرأة لم تتغير منذ 10 سنوات،  تليه « باكستان » في المرتبة 144، و سوريا في المرتبة 143 أما دولة « تشاد » الأفريقية فحلت في المرتبة 142، تليها « إيران » في المرتبة 141 واحتل « الأردن » المرتبة 140، يليه « المغرب » في المرتبة 139 أما « لبنان » فحلّ في المرتبة 138، تليه « مالي » في المرتبة 137، وحلت « مصر » في المرتبة 136، و »عمان » في المرتبة 135، و »السعودية » في المرتبة 134.

بينما احتلت « الكويت » المرتبة الأولى عربياً  في المرتبة (117) فيما يخض المساواة بين المرأة والرجل، تليها « الإمارات » بالمرتبة 119، و قطر بالمرتبة 122، و البحرين بالمرتبة 123، وقد حلّت « تونس » في المرتبة الخامسة (127)، حيث تشارك النساء في ملكية نصف الشركات في البلاد، ويُشار إلى أن نسبة 3 في المائة من النساء فقط في « باكستان » يمتلكن حساباً مصرفياً، فيما لا تتجاوز مشاركة النساء في قطاعات العمل غير الزراعية في « الأردن » نسبة الـ16 في المائة، والجدير بالذكر، أن هذه المقاييس لا تعتمد المقارنة بين الدول بقدر قياس المساواة في مشاركة الموارد الموجودة في أي بلد بين الجنسين.

وفي هذا السياق علقت رئيسة لجنة شؤون المرأة التابعة لمجلس الوزراء ورئيسة وفد دولة الكويت الى الدورة ال 60 للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة الشيخة لطيفة الفهد السالم الصباح : بأن حصول الكويت على المرتبة الأولى عربياً دليل على الجهود المتواصلة والبناءة التي تنفذها الكويت في مجال تنمية المرأة وتفعيل دورها في مختلف المجالات، لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة وفقا للأهداف الانمائية للألفية التي تهدف إلى القضاء على التمييز وتفعيل دور المرأة في مختلف الجوانب، كما أكدت على تلك المرتبة تعكس الانجازات التي تحققت للمرأة الكويتية في المجالات الصحية والتعليمية والسياسية وفق تقرير منتدى الاقتصاد العالمي ، وأوضحت أن حصول المرأة الكويتية على المركز الأول عربيا في مجال المساواة سيضاعف من مسؤوليتها الوطنية ويرسخ مكانتها محلياً ودولياً.
كما أشارت إلى أهمية مشاركة المرأة الكويتية في المحافل الدولية خاصة بعد حصول الكويت على عضوية لجنة وضع المرأة التي تعتبر أعلى هيئة دولية تعنى بشؤون المرأة في العالم، ومن خلاله ستسعى الكويت إلى التأثير إيجابياً في مختلف القضايا التي تعاني منها المرأة العربية خصوصاً في مناطق النزاع المسلح،مشيرة إلى ان الكويت منذ فترة سابقة حرصت على مساعدة الشعوب الشقيقة وكانت دائما صاحبة المبادرات الانسانية.

يذكر أن فعاليات لجنة وضع المرأة تعقد في دورتها الستين، والتي ابتدأت أعمالها منذ الاثنين الموافق 14 من مارس ، وتستمر حتى 24 من الشهر الجاري.

 

 

المصادر:

وكالة أخبار المرأة

موقع تونس