سعوديات: الحوار هو الأسلوب والطريقة المُثلى في حل المشكلات

أكدت عدد من الطالبات السعوديات المشاركات في المسابقة الوطنية للحوار الطلابي “حاور”، على أهمية مثل هذه المسابقات التي تساهم في إكسابهن الخبرات والمهارات اللازمة للحوار الراقي، والمناظرة، وأدب الخلاف، وتقبل وجهات النظر المختلفة، واحترام الرأي والرأي الآخر.

 

أكدت عدد من الطالبات السعوديات المشاركات في المسابقة الوطنية للحوار الطلابي “حاور”، على أهمية مثل هذه المسابقات التي تساهم في إكسابهن الخبرات والمهارات اللازمة للحوار الراقي، والمناظرة، وأدب الخلاف، وتقبل وجهات النظر المختلفة، واحترام الرأي والرأي الآخر.

وفي هذا الصدد، أوضحت الطالبة المشاركة عبير الشمري من تعليم عُنيزة، أنها ستنقل خبرة الحوار لزميلاتها في المدرسة بطريق الدورات، ولفتت الشمري إلى أنها ستوظف ما اكتسبه في المسابقة في حواراتها مستقبلاً سواء في المجالس أو على مواقع التواصل بالحديث بلغة المنطق والأرقام واستخدام أساليب وآداب الحوار.

من جهة أخرى، ذكرت الطالبة رقية أحمد باسندوة من تعليم محافظة القنفذة أنها اكتسبت خبرة مناظرة أي شخص وتقبل الاختلاف في الرأي في حواري مع الآخرين وكيفية الرد والمناقشة معهم.

ودعت “باسندوة” لعدم التعصب وإنما تقبل الرأي والرأي الآخر وأفكار الآخرين ووجهات نظرهم، وأضافت “على الرغم من عدم فوزنا إلا أن جميعنا حقق الفائدة واكتسبنا خبرات جيدة في المحاورة.

وأكدت الطالبة أمجاد سفر المقبل ممثلة تعليم منطقة عسير في المسابقة على أهمية تنظيم مثل هذه المسابقة التي ساهمت في إعادة صياغة الحوارات بيننا والرقي بها ومنحتنا فرصة لكيفية النظر للرأي من زوايا مختلفة.

وأضافت: استفدنا من جميع المحاور التي طرحت معرفيًا وفكريًا، فالحوار هو لغة كل العصور وهو الأسلوب والطريقة المثلى في حل المشكلات، فلم تعد لغة العنف والصراخ والقوة والسلاح مجدية، بل الأجدى والأنفع لغة العلم والفكر والقلم والحوار وهي الكفيلة بحل كل المشكلات.

وعن نقل مهارات الحوار للأسرة، أكدت المقبل أهمية الصراحة والوضوح والشفافية بين الآباء والأمهات والأبناء مع المرونة في التربية، خلاص انتهى جيل نحن أكبر وأفهم منكم ؛ كل شخص يجب أن ينزل لمستوى أقل ويعطي نفسه النظر للآراء والأفكار من زاويا أخرى، وإذا بقيت المجتمعات منغلقة ومتحجرة في آرائها فلن تنفتح على العالم، فالهدف من الحوار الوصول إلى رأي واتفاق.

وشدد مراقبون على ضرورة تأهيل المرأة السعودية على مهارات الحوار والمناظرة، والأنشطة الفكرية، بشكل يؤهلها لأن تكون أداة فاعلة على أرض الواقع.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *