المرأة تفوز في أول انتخابات لها في السعودية

لم يكن أحد يتوقع أن تفوز المرأة السعودية في أول انتخابات تخوضها كمرشحة وناخبة، لكن في نتائج الانتخابات حدث غير المتوقع، وتمكنت حوالي عشرين مرشحة من الفوز بمقاعد في مجلس البلدية، إذ جرت الانتخابات عقب زيادة نسبة الأعضاء المنتخبين في المجالس البلدية في البلاد إلى الثلثين بدلا من النصف، وتخفيض سن القيد للناخبين إلى 18 عاما بدلا من 21، وشارك في الانتخابات نحو ألف امرأة تنافسن مع ستة آلاف رجل لانتخاب أعضاء 284 مجلسا بلديا على امتداد المملكة، وخصصت اللجنة العامة للانتخابات البلدية 424 مركزا انتخابيا نسائيا من إجمالي 1263 مركزا بعموم السعودية

لم يكن أحد يتوقع أن تفوز المرأة السعودية في أول انتخابات تخوضها كمرشحة وناخبة، لكن  في نتائج الانتخابات حدث غير المتوقع، وتمكنت حوالي عشرين مرشحة من الفوز بمقاعد في مجلس البلدية، إذ جرت الانتخابات عقب زيادة نسبة الأعضاء المنتخبين في المجالس البلدية في البلاد إلى الثلثين بدلا من النصف، وتخفيض سن القيد للناخبين إلى 18 عاما بدلا من 21، وشارك في الانتخابات نحو ألف امرأة تنافسن مع ستة آلاف رجل لانتخاب أعضاء 284 مجلسا بلديا على امتداد المملكة، وخصصت اللجنة العامة للانتخابات البلدية 424 مركزا انتخابيا نسائيا من إجمالي 1263 مركزا بعموم السعودية.

بلغت نسبة النساء من الناخبين نحو 10%، وبحسب إحصاءات اللجان الانتخابية، بلغ عدد المسجلين للانتخاب 1.5 مليون شخص، بينهم نحو 119 ألف امرأة ، و على الرغم من أن عدد الفائزات من المرشحات يشكّل أقلّ من %1 من إجمالي عدد الفائزين بعضوية المجالس البلدية السعودية، إلى ان كثير من آراء المتابعين لتلك الانتخابات يعتبرون تلك النسبة والحضور الكبير الذي شاركت من خلاله المرأة السعودية في أول انتخابات لها فوز حقيقي، ومن بين 2106 أعضاء يتوزعون على 284 مجلساً بلدياً، تشغل الفائزات مقاعد في 18 مجلساً بلدياً، أي ما نسبته 6 % فقط، من إجمالي عدد المجالس المنتشرة في البلاد.
وتصدّرت المنطقة الشرقية المناطق الأخرى في عدد الفائزات بواقع 4 سيدات 2 من أمانة الأحساء و 2 من أمانة الشرقية، فيما جاءت العاصمة الرياض ومكة المكرمة والقصيم في المرتبة الثانية مكررة بـ 3 فائزات في كلّ منها. وفازت سيدة واحدة في كل من المدنية المنورة وجازان والجوف وتبوك وحائل.

وكان من ضمن الفائزات  المرشحة علياء الرويلي من الدائرة الثانية، للمجلس البلدي في مدينة الرياض،  وهي ناشطة في الأعمال التطوعية أكثر من 15 سنة، ومؤسسة مجلس النظيم النسائي التطوعي، بالإضافة إلى أنها عضو في رابطة الأعلام العربي، كما فازت سيدة الأعمال هدى الجريسي من الدائرة السابعة، وهي مالكة مركز عصر الأريبة للتدريب والتوظيف النسائي، بالإضافة إلى أنها عضو شرف الجمعية السعودية للعلوم التطبيقية، ومن نفس الدائرة فازت جواهر الصالح ، بينما فازت المرشحة سالمة بنت حزاب العتيبي، وهي أول سيدة تفوز بالمقعد للمجلس البلدي، في بلدة مدركة بمنطقة مكة المكرمة، حيث تنافست في دائرتها مع 7 رجال وامرأتين.
وفازت الدكتورة لمى عبد العزيز السليمان بمقعد في بلدية جدة من الدائرة الثامنة، وهي سيدة أعمال سعودية ونائب رئيس غرفة جدة للتجارة والصناعة في المملكة العربية السعودية، ورئيس وفد السعودية إلى منظمة العمل الدولية ILO ، كما أنها أول امرأة تنتخب إلى جانب 10 رجال منتخبين لمجلس إدارة غرفة جدة للتجارة والصناعة ومن جدة أيضاً فازت رشا حفظي عن الدائرة الثانية ، واختارت الأحساء سيدتين من بين 32 رجلاً، حيث فازت سناء عبداللطيف عبدالوهاب الحمام في الدائرة الأولى، وهي مشرفة في مسار التعليم، ومعصومة عبدالمحسن حسين عبد رب الرضا في السادسة، وتعمل في الاستشارة الأسرية والمحاضرات التثقيفية، وفي منطقة الجوف، فازت السعودية هنوف الحازمي، أما عن منطقة القطيف فقد حصلت المرشحة خضراء المبارك على مقعد في المجلس البلدي فيها، كما فازت منى العميري بالمقعد البلدي في محافظة تبوك، وتؤكد مصادر مطلعة فوز مرشحتين من القصيم ومرشحة من منطقة حائل لم تذكر أسماءهن بعد.

الجدير بالذكر  أن المرأة السعودية لم  تتمكن من المشاركة  في الدورتين الأولى والثانية لانتخابات المجالس البلدية عامي 2005 و2011، إلى أن صدر قرار الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، في 25 سبتمبر 2011، بمشاركة المرأة في انتخابات المجالس البلدية كناخبة ومرشحة ، كما أنه تم تعيين عشرين سيدة في فترة سابقة، كل تلك الجهود أثرت بشكل إيجابي على فوز المرأة السعودية في هذه الانتخابات.

 

 

المصادر:

الجزيرة نت

صحيفة الشرق

موقع وكالة أخبار المرأة