إصدار أول تشريع من نوعه للمساواة في الرواتب

أشادت فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية باعتماد مجلس الوزراء الإماراتي مشروع إصدار أول تشريع من نوعه للمساواة في الرواتب بين الرجال والنساء.

 

أشادت فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية باعتماد مجلس الوزراء الإماراتي مشروع إصدار أول تشريع من نوعه للمساواة في الرواتب بين الرجال والنساء.

وقالت إن دستور الدولة نص على مساواة المرأة بالرجل في العلم والعمل ولذلك جاء قرار مجلس الوزراء، مؤكدة أن خطوة مجلس الوزراء هي وضع هذا المبدأ قيد التنفيذ بصورة قانونية سواء في الرواتب والأجور أو التمتع بفرص العلم والعمل في القطاعات كافة.

وأكدت فاطمة أن القرار يشجع المرأة بصورة أكبر على التفاني في العمل وبذل الجهد بصورة أكبر لتحقيق الأهداف التي تسعى إليها الدولة في النمو والتقدم للبلاد.

بدورها، قالت رئيس مجلس سيدات أعمال الشارقة بالوكالة هند بنت ماجد،: “يأتي القانون ليبث في المرأة الإماراتية مزيداً من الحماس والثقة لمواصلة الإبداع وتقديم أفضل ما لديها في تخصصها، ضمن بيئة عمل مثالية، في إطار دستور ضامن للحقوق والواجبات”.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس الوزراء في الإمارات اعتمد مشروع إصدار أول تشريع من نوعه للمساواة في الرواتب بين الرجال والنساء للتأكيد على إتاحة الفرص كاملة للمرأة لإثبات ذاتها كشريك للرجل وتفعيل مشاركة المرأة في عملية التنمية.

ويتساءل مراقبون حول سبب عدم المساواة في الأجور سابقاً، وهل يوافق هذا قيم الإسلام، ويؤكدون أن عدم المساواة في الأجور يتنافى مع قيم العدالة في الإسلام، وأن قاعدة “للذكر مثل حظ الأنثيين” تطبق في بعض الحالات في المواريث الشرعية وحسب.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *