مختصون يؤكدون على أهمية مشاركة المرأة في مجال المحاماة

منحت وزارة العدل السعودية مؤخرا، 59 سيدة سعودية رخصة محاماة، خلال العام الجاري، إيمانا من الجميع بإمكانات المرأة في هذا المجال، خصوصا وأنها جاء بعد دراسة.

 

منحت وزارة العدل السعودية مؤخرا،  59 سيدة سعودية رخصة محاماة، خلال العام الجاري، إيمانا من الجميع بإمكانات المرأة في هذا المجال، خصوصا وأنها جاء بعد دراسة.

وفي هذا الصدد، عبرت المحامية المتدربة سارة محمد، عن سعادتها بهذا القرار، الذي يؤكد مدى حرص الوزارة وثقتها بإمكانات المرأة في هذا المجال، وقالت: إنها وزميلاتها كن يشعرن بالإحباط في السابق، ولكن هذا الحلم تحول إلى حقيقة.

وأبدت الطالبة في قسم القانون ليان عمر، تأهبها للتخطيط للعمل مستقبلاً، وأنها على استعداد لتقديم أفضل مالديها للمرافعة، والدفاع عن حقوق كلاً من المرأة والرجل.

ورأت المحامية سفانة دحلان، أنه لا فرق بين الرجل والمرأة في العمل، والمسألة هي مهارات وكفاءة الشخص نفسه، رجلا كان أم امرأة، واختيار القضية راجع للمحامية نفسها.

من جهتها، أكدت المستشارة القانونية هالة الحكيم، أن المرأة في مجال المحاماة أثبتت كفاءتها وجديتها ومدى اجتهادها، في خوض في هذا الغمار القوي، والمتشعب والمتفرع والدقيق أيضا، المرأة السعودية استطاعت أن تثبت جدارتها في مدة زمنية قصيرة، وأكبر دليل هو العدد المتزايد في التراخيص الممنوحة للمحاميات السعوديات، الذي يدل على أن القرار جاء عن دراسة متأنية لمدة طويلة.

ووصف المحامي سليمان حلواني، هذه الخطوة بأنها تأتي في إطار حرصها ودعمها للمحامين والمحاميات ساعية بذلك لتأهيل وترخيص الكوادر المؤهلة علميا ونظاميا، للمثول أمام الجهات القضائية والأمنية بشتى قطاعاتها ودرجاتها، وتمثيل المتهم بالشكل اللائق الذي يضمن له أن تكون مرحلة التحقيق والمحاكمة على أعلى درجات من الشفافية والنزاهة والعدالة.

وتساءل مراقبون عن أثر هذا القرار على زيادة واقع المرأة في هذا المجال، وانعكاسه على واقعها في المجتمع. مشددين على ضرورة توفير الاليات المناسبة والتي من شأنها أن تساهم في زيادة مشاركة المرأة في المجال الحقوقي والقانوني.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *