دعوة إلى صياغة إستراتيجية وطنية للمرأة السعودية

قالت عضو مجلس شؤون الأسرة السعودي رئيس لجنة المرأة في المجلس الدكتورة لانا بنت حسن، إن بناء وصياغة إستراتيجية وطنية للمرأة السعودية، تُعد من أولويات لجنة المرأة في مجلس شؤون الأسرة.

 

قالت عضو مجلس شؤون الأسرة السعودي رئيس لجنة المرأة في المجلس الدكتورة لانا بنت حسن، إن بناء وصياغة إستراتيجية وطنية للمرأة السعودية، تُعد من أولويات لجنة المرأة في مجلس شؤون الأسرة.

وأضافت أن الإستراتيجية ستكون متسقة مع رؤية المملكة وأهداف التنمية المستدامة التي تسعى المملكة لتحقيقها، وكذلك الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بالمرأة التي صادقت عليها المملكة، كل ذلك في إطار الشريعة الإسلامية.

وأكدت لانا خلال مشاركتها في جلسة حوارية عن دور المرأة في التنمية بالرياض، أن الإستراتيجية ستمكن الحكومة من متابعة ومراقبة تنفيذ المشاريع والبرامج والخدمات وضمان تحسين وتطوير حصول المرأة على حقوقها وضمان مشاركتها الكاملة والفاعلة في المجالات التنموية.

وأشارت إلى أن عملية بناء وصياغة الإستراتيجية تتكون من ثلاث مراحل رئيسية تتمثل في تحليل الواقع والإطار الاستراتيجي والخطة الوطنية، إذ يعكف فريق استشاري ممثل من الجهات ذات العلاقة بالمرأة، على مراجعة وتدقيق وتحليل مراحل إنجاز الإستراتيجية وموائمتها مع الأهداف والرؤى الوطنية.

من جهة أخرى، وقعت الهيئة العامة للإحصاء مذكرة تفاهم مع جامعة الملك سعود، وذلك ضمن فعاليات أعمال المؤتمر الأول للمرصد الوطني للمرأة الذي يرمي إلى تقييم وتعزيز دور المرأة في التنمية وتحديد مؤشرات توثيق مشاركتها في المجالات التنموية.

وتهدف المذكرة إلى تعاون الهيئة والمرصد في نطاق أعمال “المرصد الوطني لمشاركة المرأة في التنمية”، وتحديداً في بناء المؤشرات التفصيلية لرصد تلك المشاركة، والعمل على تحديث المؤشرات بشكل دوري وإعداد وتنفيذ الدراسات الإحصائية لدعم وتطوير مشاركة المرأة في التنمية.

كما تهدف إلى توحيد الجهود ومصادر البيانات والمحافظة على أمن وخصوصية البيانات، وتقديمها إلى متخذي القرار والجهات المستفيدة بناءً على ضوابط متفق عليها، والتعاون والتكامل بين الهيئة والمرصد لتقديم الخدمات الإلكترونية عبر تبادل وتكامل البيانات بما يخدم المصلحة العامة.

وبموجب المذكرة ستقوم الهيئة بتزويد المرصد بالبيانات الإحصائية ذات الصلة لبناء مؤشر مشاركة المرأة في التنمية والتي تقع ضمن نطاق اختصاصها، لاسيما وأن زيادة مشاركة المرأة في التنمية يأتي ضمن أهداف رؤية السعودية.

ويرى مراقبون أهمية الاستجابة للاحتياجات الأساسية للمرأة السعودية وليس تنفيذ خطوات تتلاءم مع القوانين الدولية التي لا تراعي اختلاف الثقافات وخصوصياتها، ويؤكدون أن المرأة تعد عنصرا مهما من عناصر قوة التنمية.

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *