“قدوة”… مبادرة اماراتية لتعزيز ثقافة العطاء لدى الفتيات والسيدات

نظممت الامارات العربية المتحدة، جلسة الاثراء المعرفي الأول، لمبادرة قدوة، والتي تم اطلاقها في وقت سابق، بهدف ترسيخ ثقافة الخير والعطاء كقيمة اصيلة في المجتمع.

 

نظممت الامارات العربية المتحدة، جلسة الاثراء المعرفي الأول، لمبادرة قدوة، والتي تم اطلاقها في وقت سابق، بهدف ترسيخ ثقافة الخير والعطاء كقيمة اصيلة في المجتمع.

وفي بداية الجلسة أشادت وزيرة الدولة سارة الأميري، مسؤولة ملف العلوم المتقدمة، باعلان استمرارية مبادرة “قدوة” عام 2018 لإتاحة الفرصة لمشاركة أكبر عدد ممكن من القياديات الإمارتيات فيها، ومشاركتهن خبراتهن المهنية المتنوعة مع طالبات الجامعة ما يسهم في إعدادهن للمستقبل.

وعن دور الأسرة في التربية والنشأة، اعتبرته دورا محوريا. مؤكدة أن دور الأهل مهم في تبني ميول الإنسان في المراحل الأولى من عمره، مشيرة الى أنها كانت شغوفة بالكمبيوتر وما بداخله، فوقع اختيارها على دراسة هندسة الكمبيوتر في دراستها الجامعية.

الى ذلك، شاركت عدد من الطالبات الاماراتيات في جامعة الشارقة، في انطلاق فعاليات شهر الابتكار، حيث كان لهن حضور مميز في مجال العمل التطوعي.

وأكدت الطالبات المشاركات، على أهمية دور التطوع في تعزيز خبراتهن وقدراتهن واكتسابهن تجارب جديدة، وتعزيز الثقة بالنفس، وصقل مهاراتهن، وتعرفهم على الفعاليات والأنشطة والبرامج.

وفي هذا الصدد، قالت نورهان أحمد، طالبة اللغة الإنجليزية بكلية الآداب في جامعة الشارقة، هذه أول مشاركة لي بعمل تطوعي، وقد تعرفت على الموضوع من خلال صديقات شاركن في فعاليات سابقة، وفي هذه الفعالية، فتقدمت للجهة المنظمة وتمت الموافقة.

وتابعت، أنها تجربة جديدة ومهمة، وتمنيت لو كنت أشارك سابقاً مثل بقية زميلاتي، فمع هكذا أنشطة نكتسب خبرات وعلاقات جديدة، ونشكل معرفة جيدة عن أفكار ومشاريع ومواضيع، ونكتسب خبرات جديدة في التعامل مع الآخرين، كما أن المشاركة ساهمت في تعزيز الثقة بالنفس.

من جانبها، قالت أمل محمد تيم طالبة القانون في جامعة الشارقة، إن لديها خبرات سابقة في العمل كمتطوعة في بعض الفعاليات، مشيرة الى ان هذا العمل يوفر لها فرصة التفاعل والتواصل مع الآخرين، وتقدم لها المعرفة وتكسبها الخبرة في التعامل مع الآخرين، وفي الحياة عموماً، وأضافت: العمل التطوعي يعزز الثقة بالنفس وحسن التعامل مع الآخرين.

 

منتدى المرأة الخليجية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *