يستقبلنا قماش ويودعنا قماش

سلطان المشيطي

سلطان المشيطي

 

ولدنا حفاة عُراة ضُعاف سترونا بقماش بخس إستبشر الأهل بقدومنا إختاروا لنا أفضل الأسماء بدأت حينها رحلة الحياة تعلمنا أبجدية الكلام تعلمنا ديننا الإسلام تخرجنا من مراكز التعليم سلكنا عدة طرق بحثاً عن سُبل العيش الرغيد تشعبنا بتشعباتها اللانهاية منا السُعداء ومنا الأشقياء إختلفنا بختلاف أقدارنا هناك فقير وغني هناك سليم وسقيم هناك من سار على خُطى الأنبياء والصالحين فستبشر بهذه الرحلة الخير ومنهم من عَدَلَ عن ذلك وسلك سُبل الشيطان وغرته الحياة بمفاتنها فوجد الذل والهون .تُصارعنا الأقدار جميعنا نفرح تارةً ونحزن تارة
ورقة إمتحان تقدم لنا كل حين منا من أجاد الحل وأخرين فشلوا أمواج ترتطم بنا ليل نهار ننكسر أحياناً ونقاوم نجتاز مرحلة الشباب والعنفوان بطموحاتها وأهدافها من تحصيل شهادة عُليا ووظيفة مرموقة ثم تبدأ مرحلة الزواج والإنجاب نصبح أباء وأمهات تتغير حينها أفكارنا وأهدافنا وكأننا نصنع ونعد جيلاً بشرياً أخر وكأننا نعلم أن جيلنا سيتلاشى ذات يوم كما هو حال أبائنا وأجدادنا
رحلة بها التنافس والشجار الخير والشر الحب والبغضاء نتصارع مع الذنوب مابين ذَنْب وتوبة ننسى أحياناً أنها مجرد رحلة ونهاية والجدير بالذكر أن القدر أيها الأنسان لايستأذنك أو يُعطيك المهلة في إكمال رحلتك ربما في أي لحظة تسحب منك أداة تشغيلك ( الروح) ليبقى جسدك خامداً جثمان نتن بلا روح يتم تجريد ملابسك وغسيلك فتصبح كما ولدت عارياً ثم يُغطوك بقماش بخس ثم تدفن جثتك في حفرة وتغطى بالتراب مُعلنة إنتهاء رحلتك بخيرها وشرها
ويبقى مصير الروح عند من خلقها إما جنة أونار إذاً أيها الأنسان اختلفنا في طرق عيشنا وكسبنا في هذه الرحلة
لكن إتفقنا في أن البداية واحدة والنهاية واحدة حُفاة عُراة ضُعاف يستقبلنا قماش ويودعنا قماش.
Sh

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *