يكفينا مختليين

ghufran altahiri

غفران الطاهري

 

تمر تلك الأربعه و العشرين ساعه من يومنا …. روتين يتكرر كل يوم بملل

إلا تلك اللحظات الصغيرة المميزه التي قد نخطط لها كثيرا و لكنها تمر كلمح البصر

كلحظه إختيار تخصص أو لحظه تخرج من جامعه أو لحظه إختيار شريك الحياه أو لحظه إتخاذ قرار الإنجاب

وقد تكون هي من أهم القرارات إذا لم تكن الأهم

فأنت تكون سبب في إحظار روح بريئه صافيه نقيه لهذه الدنيا فإذا لم تكن قد هذه المسؤوليه فلا تتخذ هذا القرار

و مع الواقع ” الجميل ” الذي نعيش فيه أنصحك بالتفكير مره و مرتين و ثلاث

فلكل مرحله من حياتك هناك مناهج و إختبارات تأهلك لتلك المراحل تبدأ من عمر مبكره بالمناهج المكتوبه أو القدوات المحيطه بك بالتعلم ( مع إحتماليه وجود القدوه الحسنه و عكسها تماما) ثم مع نهايه كل مرحله أو خلالها تمر بإختبارات تحدد فيها مستوى تقدمك أو تأخرك في هذه المرحله تبدأ بعدها بمرحله إيجاد العمل لتمر بإختبار ” مقابله أو ماشابه” لتحدد إذا كنت أهلا لتلك الوظيفه أو لا

إلا مرحله إقرار الإنجاب… فلا يوجد مدارس لتعليم التربيه و لا توجد إختبارات تعطيك أحقيه الإنجاب

فيجب عليك أولا أن تكون أب / أم من قبل أن يكون لديك طفل

علم نفسك أولا إصنع من نفسك قدوه لنفسك ثم أنجب فالعالم لم يعد يسع للمختلين أو للمجانين أو للجهله …. لأن طفلك لن يأخذ منك الشبه الخلقي فقط بل سيقلد كل ما تفعله

فكن ذلك القدوة الحسنه لنفسك أولا ثم لطفلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *